معجم المصطلحات الكبير
تفْكيك
أشْتات مجتمعات

منهجية التفكيك تعني في الفلسفة البنوية تفكيك آلة ما إلى أجزائها الأوّلية لمعرفة كيف بُنيت وتشكّلت أساسا. وتفكيك الجهاز المعقّد إلى عناصره الأوّلية يزيل الهيبة والبداهة عنه، ويكشف عن تاريخيته ويُبيّن أنّه ليس مُعطى مرّة واحدة وإلى الأبد. ومن ثَمّ يمكن التدخّل فيه أو تغييره أو إصلاحه كما تُصلح الآلة، وهكذا يُمكن تفكيك كلّ مفاهيم الماضي التي تسيطر علينا وكأنّها لا تاريخية لها، فنظرا إلى كونها قديمة وموروثة أبا عن جدّ، وجيلا بعد جيل، فإنّنا نعتقد أن ليس لها نقطة بداية معيّنة، أو أنّها أبدية أو أزلية، لذلك فهي تضغط علينا بكلّ ثقلها وجبروتها التاريخي وتمنعنا من التنفّس، وأحيانا تشلّ تفكيرنا بسبب رهبة وطأتها. فيجيء التفكيك كي يزيل البداهة عنها ويكشف عن تاريخيتها ويحررنا من الكابوس الذي يضغط على صدورنا، وهكذا يمكن أن نقيم علاقة جديدة وحرّة مع «الأب-التراث».

يستعمل التفكيك مختلف أنواع المنهجيات للقيام بدوره، فهو يستعمل أولا المنهجية الألسنية من أجل تعرية البِنْية اللغوية للمفاهيم الضخمة، ويستعمل منهجية علم الاجتماع من أجل غرس المفهوم في بيئة ما ومجتمع ما، ويستعمل المنهجية التاريخية من أجل الكشف عن اللحظة الزمنية التي انبثق فيها المفهوم لأوّل مرّة، كلّ هذا يؤدّي إلى إضاءة مفاهيم التراث على نحو لم يسبق له مثيل من قبل.

لغة كلزية

deconstruction
لغة فرنسية

déconstruction, déconstructionnisme
مراجع

  • الإنسداد التاريخي، لماذا فشل المشروع التنويري في العالم العربي ؟ هاشم صالح، 2007، دار الساقي، ص 164.