معجم المصطلحات الكبير
لُزوجة حركوتِية
الريزياء

اللزوجة الحَرَكوتية هي رِيزة grandeur physique تميّز المقاومة التي يبديها جزء من مائع غير قابل للانضغاط لجريان جزء ملامس له، وبمعنى آخر مقاومة طبقة من جزيئات مائع للانسياب مقابل طبقة من جزئيات أخرى، حيث تبدي جميع الموائع مقاومة معيّنة للجريان وتختلف من مادّة إلى أخرى، ومعامل اللزوجة هو القوّة اللازمة لوحدة المساحة للمحافظة على فرق مقداره وحدة السرعة بين مستويين متوازيين مع المائع المسافة بينهما 1 عشير أو 0,01 قاس، أمّا العوامل التي تؤثّر على اللزوجة فهي الحرورة، والضغط، والوزن الجزيئي، وشكل الجزيء وتركيبه، والقُوى البَنْجزية وهي القوى التي تربط الجزئيات بعضها إلى بعض، فالجذب بين الجزيئات يزيد من صعوبة حركتها ويزيد من لزوجتها، فالموائع ذات الجزيئات القطبية على سبيل المثال تكون أعلى لزوجة من غيرها. وتُسمّى وحدة اللزوجة اللُّزَي، تصغير ترخيم لزج.

إذا كان المائع عديم اللزوجة فإنّه يجري عبر أنبوب مستو ضيّق من دون الحاجة إلى قوّة تدفعه. أمّا المائع اللزج الموجود في أنبوب ضيّق فإنّه يبدأ في السريان إذا تمّ التأثير عليه بقوّة مثل فرق الضغط بين طرفي الأنبوب، ولكن سرعة تحرّك طبقات المائع تختلف من طبقة إلى أخرى، فالطبقة الرقيقة الملامسة لجدار الأنبوب تكون ساكنة تقريبا، وتتزايد سرعة حركة الطبقات كلما ابتعد المائع عن جدار الأنبوب، وتصل السرعة إلى أقصاها في الطبقات الوسطى من المائع، ثمّ تقلّ بعد ذلك تدريجيا حتى تصل إلى الجدار الآخر للأنبوب حيث تسكن حركته تقريبا. تؤثّر اللزوجة كنوع من الاحتكاك الداخلي للمائع، لذا فمن الضروري وجود فرق في الضغط بين نهايتي أنبوب مستوٍ لاستمرار الجريان لأي مائع حقيقي، سواء أكان ماءً أم زيتا أم دما في الدورة الدموية للإنسان. إنّ معدّل جريان المائع في أنبوب مَثْني يعتمد على لزوجة المائع، وفرق الضغط، وأبعاد الأنبوب. لقد حدّد العالم الفرنسي جون ليونارد ماري بُويْسوي 1799-1869م Jean-Léonard-Marie Poiseuille الذي كان مهتمّا بريزياء دورة الدّم، كيفية تأثير المتغيّرات في معدّل الجريان لمائع غير قابل للانضغاط ويجري انسيابيا عبر أنبوب أسطواني، من خلال المعادلة التالية:

لغة كلزية

dynamic viscosity
لغة فرنسية

viscosité dynamique
مراجع

  • الكيمياء الفيزيائية العملية. الأستاذ الربيز: محمد مجدي واصل‎. دار النشر للجامعات، 2008م. القاهرة، مصر.