معجم المصطلحات الكبير
المنظّمة العربية للترجمة
اللغة والأدب

المنظّمة العربية للترجمة منظمة دولية متخصّصة، غير حكومية مستقلة ولا تهدف إلى الربح، مقرها بيروت، لبنان. وتتمتع «بكافّة المزايا والحصانات اللازمة لأداء مهامّها، أسوة بالمنظّمات الدولية والإقليمية العاملة في إطار الأمم المتّحدة»، اعتمادا على المرسوم رقم 2803 الصادر عن الحكومة اللبنانية بتاريخ 14 نيسان/أبريل 2000م، تأسّست سنة 1999م، تهدف إلى تحقيق قفزة نوعية وكمّية في حجم نشاط الترجمة إلى اللغة العربية ومنها، في مختلف مجالات المعرفة والفكر الإنساني، من خلال العمل على ترجمة كلّ ما هو مهمّ ومفيد للوطن العربي، من الكتب والدوريات والمنشورات العلمية، ممّا لا تقوم مؤسّسات أخرى بترجمته لعدم ربحيته، لا سيّما ترجمة الكتب الفكرية الفلسفية والإنسانية والسياسية والتاريخية. إضافة إلى المساهمة في إدخال العلوم في إطار الثقافة العربية المعاصرة، بما في ذلك توفير متطلّبات تعليم العلوم باللغة العربية في التعليم العالي، وتنشيط البحث العلمي باللغة العربية، مع وضع خطّة للنهوض بأعمال الترجمة إلى اللغة العربية للكتب والدوريات والمنشورات العلمية العالمية المهمّة، تُحدِّد الأولويات، وتسعى لتنسيق جهود العاملين في هذا الحقل في الوطن العربي.

لدى المنظمة مِيفاق (آلية) محدّد لاختيار الكتب وترجمتها، فهي تضمّ تسع لجان متخصّصة، تقوم باختيار الكتب المقترحة للترجمة، كل في مجاله. أعضاء هذه اللجان هم من ذوي الكفاءات العلمية والدَّيْوَنِية (الأكاديمية)، يقدّم كل عضو في اللجنة سنويا قائمة بالكتب المقترحة لترجمتها، مبيّنا خصوصية كلّ كتاب، ومدى أهمّيته للمكتبة العربية، من خلال وضع نبذة عن كلّ كتاب يرشّحه للترجمة، تُعَمَّمُ هذه النبذة على بقية أعضاء اللجنة التي تجتمع لدراسة الاقتراحات واختيار ما يلقى الإجماع منها. كل ذلك ضمن إطار من الاستقلالية، حيث لا تتدخّل إدارة المنظّمة في هذه الخيارات. ويلي ذلك مصادقة اللجنة التنفيذية للبتّ في الكتب وتحديد المبالغ الخاصّة بها، ووضع خطّة العمل. تتّبع الترجمة في هذه المنظمة مِيفاقا مِهْنِيا يبدأ باختيار المترجم على أساس الخبرة والتخصّص، مع نظام للتوثيق يشترط وضع قائمة بالمصطلحات الموجودة في النسخة الأصلية للكتاب مع مصطلحات النسخة المترجمة في آن واحد. وهناك ميفاق لمتابعة تقدّم العمل في الترجمة. ويليها مراجعة ترجمة الكتاب بعد إنجازها والتي توكل إلى متخصّص متمكّن في مجاله. وبذلك تخرج الكتب المترجمة مستوفية لشروط الدّقة العلمية والمستوى المطلوب، بحيث تقدّم مادّة علمية في مختلف المجالات تتصّف بالمصداقية مع سلامة اللغة.

قامت المنظمة العربية للترجمة بتنفيذ مشروع ترجمة زهاء مئة كتاب في المجالات العلمية المتخصّصة، بطلب من بعض جامعات المملكة العربية السعودية. ووضعت لذلك مسرد مصطلحات علمية طُلب من المترجمين اعتماد معطياته في أعمالهم. كما أن المنظمة تُلزِم المترجمين الذين يتعاقدون معها على ترجمة عمل أو أكثر بوضع مسرد بالمصطلحات العربية وما يقابلها باللغة الأجنبية في نهاية العمل.

مراجع

  • تحديات النهوض بالترجمة في العالم العربي. حسام سباط. دار الكتب العلمية، 2016م. القاهره، مصر.
  • الترجمة في الوطن العربي، جهود تفتقد الرؤية. مجلّة الفيصل، العددان 515-516 المحرّم- صفر 1441م/ سبتمبر- أكتوبر 2019م.
  • aot.org.lb/Home/index.php