معجم المصطلحات الكبير
صِمادة
أشْتات مجتمعات

منديل يُعتمر به على الرأس، إمّا بشكل عصابة أو بحبسه بعقال.

تعليق

جاء في اللغة الصِّماد والصِّمادة لما يلفّه الإنسان على رأسه من خرقة أو منديل أو ثوب دون العمامة، وتُسمّيها العامّة الكفِّيّة، والمشهور عند الخاصّة أنها الكوفية نسبة إلى مدينة الكوفة بالعراق، إمّا لأنّها كانت تُجلب منها أو تُصنع فيها، وقد ورد ذكرها في مؤلّفات القرن الرابع للهجرة بهذا الاسم، ويقول صاحب تاج العروس في مستدركه بأنّها سُميت كوفية لاستدارتها، وتُسمّى في الشام والعراق الكفِّيّة، ويُقال لها في جبال لبنان الحطّة والمنديل، وفي بعض جهات العراق الحلالية إذا كانت من قطن، والقزّية إذا كانت من حرير، والشال إذا كانت من صوف، وفي نجد المحْرمة إذا كانت حمراء، والغُتْرة إذا كانت بيضاء وتُسمّى المنديل. والصمادة في جبال لبنان عصابة لرأس المرأة لزينتها.

أمّا العقال فقد غلب عند العامّة على ما يُحبس به الصمادة على الرأس، وأصله في اللغة ما تُثنى به يد البعير إلى ركبته فتُشدّ به، وأصل معنى العقل هو المنع والحبس، ويُسمّى العقال بالبريم وهو فعيل بمعنى مفعول أي الذي بُرم وفُتل، ويُسمّيه أعراب شرق الأردن المرير وهو من أمرّ الحبل إذا أحكم فتله، ويُسمّى العِصابة لأنّه يُعصب به الرأس ويشدّ، هكذا قال الشيخ أحمد رضا، ويُسمّى عند أهل عُمان على الخليج العربي الخُزام، وفي بعض البوادي العربية اليمانية يُسمّى السِّبّ وهو من أسماء الحبل. وقد اختصّ المشارقة بالصمادة دون المغاربة، ولم يعرف المغاربة إلاّ الشاش وهو العمامة، يُسدلون طرفها بين الكتفين أو يتلثّمون بها إذا دعت ضرورة لذلك.

مترادف

كفِّية

حطّة

حلالِية

قزِّية

مِنْديل

مراجع

  • قاموس ردّ العامي إلى الفصيح، تأليف الشيخ أحمد رضا، 1401. دار الرائد العربي، لبنان.