معجم المصطلحات الكبير
نورِية مارِيا قارْسِيا ماسيب
الخِطاطة

ولدت نورية قارسيا سنة 1978م في جزيرة إيبيزا بإسبانيا، ونشأت في أوّل أمرها متنقلة فيما بين إسبانيا موطنها الأصلي والولايات المتّحدة، وبعد حصولها على الحَذاقِية في الأدب الفرنسي والإسباني من جامعة جورج واشنطن بالولايات المتّحدة، سافرت إلى مدينة فاس لتَطّلِع على الفنّ التقليدي للرباط كصناعة الزَّمَك والزَّلِيج ولتتعلّم العربية، وهناك أُعجبت بالخطاطة الإسلامية فتأثّرت بها وأدركت عظمة هذا الفنّ الرفيع، وفي سنة 2000م عادت إلى الولايات المتحدة، فتعرّفت على الخطّاط الأمريكي محمّد زكريا وأخذت منه شيئا من العلم في الكِتْبَة واستفادت من خبرته، فبدأت معه كتابة الرقعة والثلث والنسخ، ثمّ عادت إلى الرباط فعملت مع حميد المغاري لمدة عام، وتلقت تدريبات من حميدي بالعيد رئيس جمعية الخطاطين في الرباط في خطي الثلث والنسخ، وتدريبات في الديواني والفارسي من علي بارسلان، وفي سنة 2004م التحقت باستنبول فتتلمذت على يدي الخطّاطَين الكبيرين حسن جلبي وتلميذه داود بكتاش، وفي سنة 2007م نالت الإجازة في خطي الثلث والنسخ بتوقيع أساتذتها الثلاثة جلبي وبكتاش ومحمد زكريا، تحت إشراف مركز بحوث التاريخ الإسلامي والفنّ والثقافة باستنبول، وتعتبر نورية من بين القلائل من النساء اللواتي تحصلن على الإجازة في الخطّ. شاركت في العديد من المعارض الدولية، وحازت على جوائز عدّة، واقتنت بعض المتاحف أعمالها كما أنّ لها لاحات مقتناة في عدد من المجموعات الخاصّة، وقامت بإنجاز الكثير من الورشات في هذا الفنّ الرفيع، وحضرت الكثير من المؤتمرات الدولية. عاشت نورية مدّة من الزمن في ميونخ بألمانيا، وتعيش حاليا في باريس ومتزوجة من طالب رَبازة إيراني في جامعة السربون هو «باهمان پاناهي» وقد شاركها في بعض أعمال الورشات التي قامت بها في الرباط، وتُشرف على تعليم الخطاطة الإسلامية ونشرها في العالم. اعتمدت نورية في أعمالها الأسلوب القديم الذي درجت عليه المحاضر الخطاطية في العالم الإسلامي، وتفضل استعمال أقلام اليراع والمَخاطّ التقليدية والطبيعية في فنّها، لأنها تدوم مئات السنين، كما هو حال المخطوطات التي صمدت في وجه الزمن منذ قرون، وهي ترى أنّ ممارسة الخطاطة الإسلامية أمر «جميل وصعب» في الوقت نفسه، وقالت عنه «إنّه فنّ يهذّب الروح وأعتبره نوعا من الرحلة الروحية، فعلى الخطّاط أن يكون هادئا ويعيش سلاما داخليا ويتحكم في نفسه وضربات قلمه».

من بين المعارض الخاصّة والمشتركة التي أقامتها نورية قارسيا، معرض في متحف «ذهب إفريقيا» في مدينة كيبتاون، جنوب إفريقيا سنة 2009م. معرض مشترك في مدينة سرقسطة، إسبانيا، ومعرض مشترك في مركز كارتال الثقافي في مدينة استنبول، تركيا، ومعرض في مؤسسة جنوب إفريقيا للأديان في كلّ من جوهانسبورغ وديربان وكيبتاون، جنوب إفريقيا، ومعرض بينالي الشارقة الثالث للخط العربي، الإمارات العربية المتّحدة، ومعرض ملتقى الكويت الدولي الثالث للفنون الإسلامية، الكويت، وذلك كله في سنة 2008م. معرض مركز أسكدار الثقافي في مدينة استنبول، تركيا سنة 2007م. وفي الإجمال فقد أقامت عددا كبيرا من المعارض في أرجاء عديدة من العالم، تجاوزت 30 معرضا خلال الفترة الممتدّة بين 2007 و2019م، ربما ليس آخرها معرض نساء في فنّ الخط بأستنبول في تركيا سنة 2019م. كما تحصّلت أيضا على عدّة جوائز، أهمّها الجائزة الأولى سنة 2012م في فن الخط العربي الكلاسيكي بالجزائر، ونالت سنة 2008م الجائزة الثالثة في خطّ الثلث العادي، في مسابقة البركة ترك الدولية للخط، استنبول، تركيا. وجائزة تقديرية بالثلث والنسخ في مسابقة البردة، أبو ظبي، الإمارات العربية المتّحدة. وفي سنة 2007م أخذت جائزة تشجيعية في خطّ الثلث، في المسابقة الدولية السابعة لفن الخطّ، التي أقامها مركز بحوث التاريخ الإسلامي والفنّ والثقافة باستنبول، تركيا. وفي سنة 2003م تحصّلت على جائزة تقديرية في خطّ الرقعة، في المسابقة الدولية السادسة لفن الخطّ، والتي أقامها أيضا مركز بحوث التاريخ الإسلامي والفنّ والثقافة باستنبول، تركياما تزال نورية قارسيا تتابع دراستها للخطاطة الإسلامية من خلال زيارتها المتكررة إلى استنبول حيث تحظى بالتوجيه المستمر من أساتذتها هناك، كما أنّها أيضا تساهم في نشر الخطّ وتعليمه ومنح الإجازات فيه، ومن بين طلابها الإسباني «بابلو كاسادو» المعروف باسم خالد كسادو، والذي حصل على إجازة في خطي الثلث والنسخ من حسن جلبي و نورية قارسيا في عام 2014م.

لغة كلزية

Nuria García Masip
مراجع

  • nuriaart.com
  • khattatin.blogspot.com/2018/01/blog-post_12.html
  • ketebe.org/ar/artwork/2864?ref=artist&id=2433
  • aljazeera.net
  • alamarabi.com

نورية ماريا قارسيا ماسيب. مصدر الصورة: yenisafak.com

حلية من إنجاز الخطّاطة نورية قارسيا ماسيب، سنة 1434. مصدر الصورة: hrofiat.com