معجم المصطلحات الكبير
ليْكون
التاريخ

اللَّيْكُون مخلوق خرافي في أساطير الشعوب القديمة، وهو هجين في الكثير الغالب (1) بين إنسان وحيوان مثل «الحِنْصان» وهو لَيْكُون يجمع في شكله بين الإنسان والحصان، نجد مثاله في «السنتور» centaure في الإسطارة الإغريقية وهو حصان برأس إنسان وبدنه، ويُعتقد في شأنه أنّه حيوان مستوحش، يحبّ النساء وشرب الخمور، كما ظهر أيضا في الإسطارة الرومانية، وحسب تأثيل اسمه وفق قواعد الاستفان فقد كان أوّل الأمر على شكل مخلوق نصفه الأعلى إنسان ونصفه الأسفل ثور، فكلمة centaure هي incentaure سقط منها الجزء «in» في أوّلها أي incen taure أي إنسان ثور. ومثله أيضا «الإنساد» وهو الأسد برأس إنسان كأبي الهول في مصر. (2) وقد يكون الليكون مخلوقا هجينا بين حيوانين مختلفين، مثل «الحِصْطار» وهو الحصان المجنّح أو «السُّبْطار» أي السبع الطائر أو الأسد المُجنّح وكذلك «الكَبْسَد» أو «الكَبْشَد» وهو حيوان خرافي له جسم أسد ورأس كبش، وقد اُكتشفت الكباسِد في الآثار المصرية القديمة وكانت ترمز إلى «أمون رع»، ونجد عند العرب «الحَنَش» وهو الطائر برأس ثعبان. (3) وقد يجمع الليكون في شكله أيضا بين ثلاثة حيوانات مثل «اللَّيْكون الأتروري» أو «لَيْكون أرِزّو» أو أريتسو كما تُلفظ chimera of Arezzo وهي المدينة الإيطالية التي أكتشف فيها هذا المخلوق العجيب سنة 1553م، وهو أسد برأس عنزة وذيل حيّة، يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد من الحضارة الأترورية، وقد كسرت ساقاه فأعيد ترميمهما. توجد اللياكين في الأساطير والقصص الخرافية الشعبية والقصص الدينية وعلى شكل تماثيل خلّفتها الحضارات القديمة أو قد تكون رسومات على أواني الفخّار أو قطعا فنّية من المُفصّص أو نقوشا على الحجارة أو الرخام. ففي الأساطير المصرية القديمة، اعتقد المصريون بدءا من الألف الثالثة قبل الميلاد بأن أعمالهم من خير وشرّ ستؤدّي إلى الخلاص وكلّ من يتوفّى يقف أمام أوزوريس ومساعديه مع ميزان الحساب الذي يراقبه أنوبيس حيث يقوم بوضع النَّفْس في الميزان ويزنها بريشة الحقيقة والصدق، أمّا كاتب المحضر «توث» فيضع في كتابه محضر المتوفّى وزن نَفْس الميّت، أمّا غير المحظوظين فينتظرهم «آموت» آكل الموتى وهو لَيْكون على شكل وحش جزء منه تمساح وجزء أسد وجزء عجل البحر.

تعليق

«اللَّيْكون» لفظ منحوت من «لا» النافية والفعل «يكون» بمعنى لا يكون، لاستحالة وجوده حقيقة في الواقع، وهو أيضا «الهَيْكون» منحوت من عبارة «هيهات أن يكون» بمعنى بَعُد وجوده لإغراقه في الوهم والخيال. «الإنْساد» sphinx اسم منحوت من إنسان وأسد، وهو لَيْكون بجسم أسد رأس إنسان نجد مثاله الجيّد في تمثال أبي الهول في مصر. «الحِصْطار» منحوت من حصان وطائر بمعنى الحصان الطائر أو الحصان المجنّح. «السُّبْطار» لفظ منحوت أيضا من سبُع وطائر بمعنى الأسد الطائر أو الأسد المجنّح، ومثلها أيضا «الكَبْشَد» و«الكَبْسَد» criosphinx اسم من كبش وأسد وهو الحيوان الخرافي الذي يجمع في شكله بين جسم أسد ورأس كبش.

مترادف

هيْكون

مخْلوق أُسْطوري

كائِن خُرافي

لغة كلزية

chimera
legendary creature
لغة فرنسية

créature fantastique
créature légendaire
chimère
مراجع

قاموس أساطير العالم. المؤلّف: آرثر كورتل، ترجمة: سهى الطريحي. دار نينوى للراسات والنشر والتوزيع، 1430، 2010م.مشق، سوريا.