معجم المصطلحات الكبير
دُراكة
الحتاكة

الدُّراكات، راقّات متناوبة بين واحدة فاتحة اللون وأخرى داكنة، ببُصر مئق، والتي يمكن أن تظهر في بعض الرسابات البحيرية الجليدية. لقد ثبت أن هذا التباين موسمي؛ حيث يتناوب محاش غَضاري مع آخر رملي، فاتح اللون أو داكن. فالطَّبَسَة السميكة الفاتحة اللون، الغنية بالسوخمات، تتوافق مع الفترة الحارّة من العام، نتيجة الاضطراب الذي يحدث في الربيع والصيف بسبب الهُمام وهو المياه الذائبة، ويكون حُبابها خشنا نسبيا، والطَّبَسة الرقيقة الداكنة الغنية بالموادّ العضوية، تعود إلى الفترة الباردة في فصل الشتاء، وحبابها أدقّ وأنعم، وبالتالي، فإن الطَّبَستين الفاتحة والداكنة معا، تتوافقان مع مدّة سنة واحدة. يعود أصل الدراكات إلى التحكم الموسمي في تدفق الأنهار، المرتبط بذوبان الأنهار الجليدية، لا سيّما القَلسات الجليدية inlandsis. نظرا لتأثير الحرورة المنخفضة في تثبيط ترسيب الغضار، يُعتقد أن تكوّن الدراكات لا يمكن أن يحدث إلاّ في المياه الجليدية. الأملاح في مياه البحر تمنع حدوث مثل هذه الأصناف. تسبب البَراقِم (الإلكتروليتات) في مياه البحر التلبد floculation، مما يؤدي إلى تكوين كتلة متحاتنة، وقد استعملت هذه الدورية كوسيلة لتحديد المُدد الزمنية. الرُّسابات الدقيقة، ذات الرَّاقّات غير المرتبطة بإيقاع موسمي، والتي لا تتوافق فيها كل راقّة مع سنة، لا ينبغي أن تسمى رسابات متدرِّكة، بل تُسمى رُسابة راقِّية أو غِلالية dépôt feuilleté ou pelliculaire. يُراد بالدُّراكة أيضا، شريط مميّز يمثّل الترسّب السنوي لموادّ رُسابية، بغض النظر عن أصلها.

تعليق

الدُّراكة من الدَّرَك والدَّرْك وهو التَّبِعة لأنّ الدُّراكات راقّات يتبع بعضها بعضا وتتناوب باللحاق، والمصدر منها التدرّك.

لغة كلزية

varve
لغة فرنسية

varve
مراجع

  • المعجم الجيولوجي المصوّر، إنجليزي-عربي. تأليف وترجمة، الأستاذ الربيز: محمد بن عبد الغني مُشْرِف. هيئة المساحة الجيولوجية السعودية. المملكة العربية السعودية.
  • Élément de géologie. J. Guillemot, Editions TECHNIP, 4e édition, 1986. Paris, France

دُراكات في بحيرة هيتشكوك الجليدية Glacial Lake Hitchcock في ولاية كونيتيكت، شمال شرق الولايات المتحدة. خلال فترة ذوبان الجليد في الصيف، تتوضّع الجسيمات الخشنة، وفي فترة الشتاء، تترسّب الجزيئات الدقيقة. يمكن أن يعطي عدّ الأزواج المختلفة من الدراكات فكرة عن عدد سنوات وجود البحيرة. تصوير: Robert Lingner، مصدر الصورة: فليكر.