معجم المصطلحات الكبير
سُخاف
العناصر الكيميائية

عنصر كيميائي رمزه «سا»، وعدده الذرّي 4، وهو أوّل عنصر من الفلزّات القلوية التِّرْبانية.

[يحتاج هذا المصطلح إلى تعريف. اشترط مجمع اللغة العربية في القاهرة، وضع تعريفات للمصطلحات الجديدة ولو بشكل موجز، مع ما يُقابلها في اللغتين الكلزية والفرنسية، وأضاف ديوان اللغة العربية في الجزائر، ضرورة إدراج علّة التسمية أيضا لكلّ مصطلح جديد يوضع في اللغة العربية]

تعليق

السين والخاء والفاء أصل مطّرد يدلّ على خفّة، والسخف الخفّة في كلّ شيء، والسُّخاف فلزّ أرمد اللون، وهو صلب وخفيف وقَصِف، يتذرّب ببطء في الهواء، فتعلوه طبقة واقية من ذَرَب السُّخاف (أكسيد البريليوم). كان «آبي رينيه غوست هوي» يحب كثيرا جمع الشَّذَر وهي الأحجار الكريمة، وقد أعطى شذرة إلى «لويس نيكولاس فوكولين» Louis-Nicolas Vauquelin مساعد «فور كروي»، قام «فوكولين» بتحليل شذرة الزَّرْدَج Beryl وأكتشف العنصر الجديد البيريليوم، كان ذلك سنة 1795م في فرنسا، وفي سنة 1828م استطاع كلّ من «فريدريش فولر» Friedrich Wöhler و«أنطوان بوسي» Antoine Bussy استخلاص عنصر السُّخاف النقي، كلاهما بمعزل عن الآخر، بواسطة تفعيل البُثان (البوتاسيوم) على سَنَخ السُّخاف (كلوريد البيريليوم).

تُرجع المصادر الغربية كلمة Beryl إلى أصل لاتيني beryllus مأخوذة من أصل آخر إغريقي bêrullos. تأثيل الاسم يُعطينا كلمة اللؤلؤ، فالحرف «b» مُلتّب على قاعدة صحيحة في القياس، والحرف «r» يُبدل من لام، والحرف «y» يُبدل من «u» فصيغتها الأصلية b-elul أي elul. ومن كلمة beryl هذه قال العرب بِلَّوْر، وقد حدث للكلمة قلب، فصيغتها في العربية belyr أي belur، وصيغة بلّير نجدها إلى اليوم في اللهجة السورية ويطلقونها على الزجاج، لأنّ البلوّر حجر مُشفّ كالزجاج، وهو في الفرنسية cristal de roche، أمّا اسم البِلّور في العربية فهو الحُومَة، ومنها قيل الحِيامة لعلم البلّورات.

مترادف

بيريليوم

لغة كلزية

beryllium
لغة فرنسية

béryllium
مراجع

أسماء العناصر الكيميائية في العربية. الربيز: خضير شعبان، ديوان اللغة العربية، الطبعة الأولى، 1441. باتنة، الجزائر.