معجم المصطلحات الكبير
إسْماعيل العربي
أشْتات مجتمعات

عالم من علماء الجزائر، له الكثير من الكتب زادت عن ستّين كتابا ومئات المقالات في الجرائد والمجلاّت ظلّ ينشرها منذ الأربعينيات إلى الثمانينيات من القرن الميلادي الماضي، وقد استفادت من آثاره أجيال كثيرة من الطلبة والباحثين الذين لا يعرفون شيئا عن مؤلّفها سوى اسمه «إسماعيل العربي». هو في الأصل مُحَنْد أعْراب، وُلد في بلدة بني وغليس بمنطقة القبائل سنة 1919م، في أسرة جزائرية تعاني كغيرها من الأسر الجزائرية الحرمان وشظف العيش، تحت سلطة الاحتلال الفرنسي. وما إنّ بلغ سنّ التعلّم حتّى ألحقه أهله بكُتّاب القرية، حيث تعلّم القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم، وعرف شيئا من مبادئ الدين وأحكامه، ثمّ عَنّ له أن يرتحل في طلب العلم فقصد مدينة قسنطينة سنة 1938م والتحق بدروس الشيح عبد الحميد بن باديس وانتظم بين طلاّبه وجلس بين يديه في الجامع الأخضر، ينهل من علمه ويستفيد من أدبه، ونظرا لنبوغه وما حازه من مهارات بعد تخرّجه، كلّفته جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالانتقال إلى فرنسا للدعوة والعمل في إطار الحركة الإصلاحية بين المغتربين الجزائريين والعرب، وهناك زاول عمله تحت إشراف الأستاذ الفُضيل الورتلاني الذي كان يتولّى إدارة شؤون الحركة الإصلاحية بتكليف من جمعية العلماء، ثم ما لبث أن انتقل إلى جمهورية مصر العربية، حيث التحق بالجامعة الأمريكية ليتخرّج فيها بعد ستّ سنوات حاملا لشهادة الزَّكانة (الليسانس) في الآداب.

عاد بعد ذلك إلى الجزائر، فأوكلت إليه جمعية العلماء سنة 1946م تنظيم التعليم العربي في مدارسها، وعيّنته رئيسا للجنة التعليم العليا التي ألحقت بعضويتها عددا من زملائه القُدامى أيّام التلمذة على يدي الإمام عبد الحميد بن باديس، وهم المشايخ الأساتذة: محمد الصالح رمضان، محمد الغسيري، عبد القادر الياجوري، أحمد حماني، الصادق حماني، عبد الحفيظ الجنان، علي مرحوم، العباس بن الشيخ الحسين، أحمد بن ذياب، رحمهم الله تعالى جميعا، كما ضمّته الجمعية إلى هيئة تحرير جريدتها البصائر، فكان يكتب فيها المقالات السياسية والتربوية، وفي سنة 1948م أصدر مجلّة «إفريقيا الشمالية» التي لم تدم طويلا ولم يخرج منها إلاّ بضعة أعداد، ثمّ اضطرّه المرض ليغادر الجزائر مرّة أخرى فتوجّه إلى فرنسا للتداوي، ولمّا طال مكوثه فيها كثيرا، قام بالتسجيل في جامعة «الصربون» فتخرّج سنة 1954م بشهادة الدراسات العليا في التاريخ والاقتصاد. ثم انتقل إلى ليبيا، حيث تولى وظيفة مدير شؤون الصحافة في مكتب رئيس الوزراء في بنغازي لمدة عام. ومن ليبيا، سافر إلى لندن، حيث عمل صحافيا في هيئة الإذاعة البريطانية ومشتغلا بالتدريس في الوقت نفسه. وبعد أربع سنوات انتقل إلى هولندا، وهناك عمل في إذاعة «هلفرسم» لكنّه ما لبث أن غادرها إلى سويسرا للعمل في منظمة الأمم المتحدة. وفي أوائل السبعينيات، عمل لمدة ثمان سنوات مندوبا لوفد الكويت الدائم في مقر الأمم المتحدة بجنيف. ثمّ عاد في آخر المطاف إلى الجزائر واستقرّ نهائيا في العاصمة الجزائرية وتفرّغ للتأليف والكتابة والنشر، وقد عيّنته الشركة الوطنية للنشر والتوزيع مستشارا ثقافيا لها، ومكّنته من مواصلة البحث والتأليف ونشر أعماله العلمية، وظلّ على هذه الحال مشتغلا بالتأليف والترجمة والتحقيق، ومشاركا في التظاهرات العلمية والثقافية، وكاتبا في الجرائد والمجلاّت كمجلّة «الأصالة» و«الثقافة»، حتّى توفّاه الله في 31 مارس 1979م في الدار البيضاء بالرباط، ونُقل جثمانه إلى الجزائر حيث دُفن بمقبرة العالية.

لإسماعيل العربي العديد من المؤلّفات في مجال البحث التاريخي لا سيّما البحوث المتعلّقة بالدول التي نشأت وحكمت في الجزائر والغرب الإسلامي، وهذه المؤلفات هي: (1) «دولة بني حمّاد ملوك القلعة وبجاية» صدر عن الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، 1980م. (2) «دولة بني زيري ملوك غرناطة» صدر عن ديوان المطبوعات الجامعية سنة 1982م. كما اهتمّ على الخصوص بحياة الأمير عبد القادر الجزائري وجهاده ضدّ الاستعمار الفرنسي، مؤلّفا في ذلك عدّة كتب، وهي: (3) «المقاومة الجزائرية تحت لواء الأمير عبد القادر» وقد نشرته الشركة الوطنية للنشر والتوزيع. (4) «العلاقات الدبلوماسية الجزائرية في عهد الأمير عبد القادر» صدر عن ديوان المطبوعات الجامعية. (5) «الأمير عبد القادر الجزائري مؤسس الدولة وقائد الجيش»، نشرته وزارة الثقافة والسياحة الجزائرية. كما خصّ الجزائر الحديثة بعدّة بحوث ودراسات جمعها في كتاب بعُلْوان: (6) «دراسات في تاريخ الجزائر الحديث»، صدر عن الشركة الوطنية للنشر والتوزيع. كما كتب عن المدن المغرب الإسلامي وخصوصياته البيئية عدّة مؤلّفات منها: (7) «عواصم بني زيري: أشير، القلعة، بجاية، غرناطة، المهدية» صدر عن دار الرائد العربي في بيروت لبنان. (8) «المدن المغربية في الأدب الجغرافي العربي»، صدر عن المؤسسة الوطنية للكتاب. (9) «الصحراء الكبرى وشواطئها» نشرته المؤسّسة الوطنية للكتاب. (10) «معجم الحواضر الإسلامية بالأندلس». (11) «معجم الحواضر الإسلامية بالمغرب». وقد اهتمّ أيضا بالدراسات العلمية التي تؤرّخ لجهود المسلمين وإسهاماتهم في الحضارة الإنسانية، حيث صدرت له عدّة كتب منها: (12) «تاريخ الرحلة والاستكشاف في البر والبحر» المؤسسة الوطنية للكتاب. (13) «دور المسلمين في تقدم الجغرافيا الوصفية والفلكية» نشره ديوان المطبوعات الجامعية. (14) «معجم الجغرافيين والفلكيين العرب». ومن اهتمامات إسماعيل العربي قضايا المسلمين المعاصرة وواقعهم في مختلف البلدان، ونجد منها (15) «حاضر الدول الإسلامية في القارة الإفريقية» طبع المؤسسة الوطنية للكتاب. (16) «الإسلام والتيارات الحضارية في شبه القارة الهندية» الدار العربية للكتاب، ليبيا.

ومن بين ما اعتنى به الأستاذ إسماعيل العربي من بحوث، دراسته للواقع السياسي والاقتصادي العالمي، فصدرت له عدّة كتب تُعالج قضايا متعدّدة وتحلّل السياسة العالمية والاقتصاد ورصد القُوى الفاعلة فيهما، ومن هذه المؤلّفات: (17) «هيئة الأمم المتحدة والتنمية الاقتصادية في البلدان المتطورة» دار الآفاق، بيروت، لبنان. (18) «التنمية الاقتصادية في الدول العربية في المشرق» الشركة الوطنية للنشر. (19) «التنمية الاقتصادية في الدول العربية في المغرب» الشركة الوطنية للنشر والتوزيع. (20) «التعاون الاقتصادي للتنمية في نطاق المنظمات الدولية» ديوان المطبوعات الجامعية. (21) «حاضر الدول الإسلامية في القارة الإفريقية»، نشرته المؤسسة الوطنية للكتاب. (22) «فصول في العلاقات الدولية»، المؤسسة الوطنية للكتاب. كما توجّهت جهود الأستاذ إسماعيل العربي إلى الترجمة حيث بلغ فيها شأوا بعيدا، فرأى ضرورة الترجمة ونقل المؤلّفات الهامّة التي تتعلّق بتاريخ الجزائر والغرب الإسلامي إلى العربية، ليستفيد منها الباحثون والمؤرّخون والعرب، ممّا انتخبه من هذه المؤلّفات وترجمه من الكلزية إلى العربية: (23) «العلاقات الدبلوماسية بين دول المغرب والولايات المتحدة»، وقد نشرته الشركة الوطنية للنشر والتوزيع في الجزائر. (24) «مذكرات الكولونيل سكوت عن إقامته في زمالة الأمير عبد القادر». (25) «مذكرات وليم شالر قنصل أمريكا». (26) «مذكرات أسير الداي كاثكارت، قنصل أمريكا في المغرب»، وقد نشرها ديوان المطبوعات الجامعية سنة 1979م، وهي وثيقة هامّة جدّا في تاريخ العلاقات الجزائرية الأمريكية، فهذه بعض من أعماله الكثيرة التي لم نأت على إحصائها كلّها تشهد له بالإبداع والتميّز، وتبيّن مكانته العلمية ومدى إخلاصه لوطنه ودينه.

تعليق

من مقدمة: مذكرات أسير الداي كاثكارت، قنصل أمريكا في المغرب.

قد يتساءل القارئ المتتبّع لنشاط هذا الكتاب: لماذا يترجم ثلاثة كتب تاريخية في موضوع العلاقات الجزائرية الأمريكية؟ وجوابي، هو أنّني شرعت منذ سنتين في أعمال البحث في موضوع أردت أن أعطيه عنوان الجزائر في عهد الدايات، ولكنّني لم أكد ألمس صلب الموضوع حتّى أدركت أنّني لن أتمكّن من إيفائه حقّه من الدرس على أساس المصادر والمراجع المتوفّرة لدينا في الوقت الحاضر. فالدايات لم يعنوا بتنمية الأرشيفات والمحافظة عليها، وما بقي من الوثائق من عهد الإدارة التركية إنّما يتّصل بالأوقاف والمعاملات الشخصية مثل الزواج والميراث الخ..، وعبثا يبحث الباحث من بينهما عن وثيقة تكتسي طابعا سياسيا أو اقتصاديا.

والوثائق الخطّية الموجودة في الخارج والتي تتّصل بعلاقات البلدان الأوروبية، وكلّ بلد على انفراد، بالجزائر، لم تستكشف بعد، والقليل ممّا اُكتشف منها لم يُصنّف، وسيتطلّب استغلالها جهودا ونفقات تفوق طاقة الباحث الفرد، وأمّا المذكّرات والمنشورات التي صدرت في الخارج في الماضي، فإنّه لا يتوفّر منها لدينا إلاّ بعض ما كتب باللغة الفرنسية. ونظرا لأنّ بريطانيا والولايات المتّحدة (بعد الاستقلال) كانت كلتاهما ترتبط بعلاقات معقّدة مع الجزائر، تتداول فيها فترات الحرب والسلم، فإنّ الباحث في هذه الفترة لا يمكنه أن يستغني عن أرشيفات تلك البلاد، دون أن يأمل في أن يصيب عمله حظّا ولو ضئيلا من التوفيق. ولكن علاقات البلدان الأنجلوسكسونية بالمغرب، على الرغم ممّا تكشّف عنه من الثراء والتنوّع والطرافة في بعض جوانبها، لم تستلفت حتّى الآن أنظار الباحثين المغاربة. والمرجّح أنّ هذا الموضوع سوف يظلّ بكرا ويحتفظ بكلّ أسراره مدّة من الزمن.

وإلى جانب هذه الأرشيفات توجد دراسات ومذكّرات وسير لبعض الشخصيات التاريخية التي لعبت دورا في العلاقات مع المغرب. وكلّها تلقي أضواء على الموضوع. وهكذا تراءى لي أنّ الخدمة الجدّية التي يمكنني أنّ أقدّمها لتاريخ بلدنا في المرحلة الحالية، ليست كتابة تاريخ الدايات على أساس ما يتيسّر من المراجع، بل العمل على توفير ما يمكن من المراجع الإنجليزية والأمريكية باللغة العربية، حتّى تكون قاعدة يستند عليها البحث التاريخي في المستقبل. والكتاب الذي يسعدني أن أقدّمه للقارئ في هذا السفر، وثيقة سيُتاح للباحث المهتمّ أن يقوّمها بنفسه، وأمّا قيمة الكتاب في نظري، فهي بالغة الأهمّية، بما يقدّمه من المعلومات وأكثرها ممّا يصفه وصف شاهد عيان للأحداث. وإنّه ليكفي للتأكّد من ذلك أن نعرف أنّه المرجع الأوّل الذي كُتب في موضوع العلاقات المغربية الأمريكية. وتمتاز هذه الوثيقة عن غيرها من الكتب والدراسات التي وضعت بعدها من حيث إنّها يوميات تعكس انطباعات حيّة وأحداثا وقعت في الربع الأخير من القرن الثامن عشر، سجّلها كاتبها باليوم وأحيانا بساعة وقوعها.

ولقد شاء حسن الحظ أن يكون صاحب هذه المذكّرات شخصا بعيدا عن التأثّر بالأهواء والعواطف الشخصية وأن يتّسم سرده -وجميع القرائن تدلّ على ذلك- بدرجة عالية من النزاهة والأمانة. بل إنّ التزام الكاتب بالأمانة والموضوعية بلغ به حدّا دخل معه في نظامنا المنطقي الذي يقوم على السلب والنهب في عرض البحار، وأصبح يمدّ الداي بالحجج لماذا كان من الطبيعي أن يفرض على الدول الأوروبية دفع الضرائب في مقابل السماح لسفنها بنقل البضائع والتجارة في البحر الأبيض. وهذا المنطق هو الذي جعل الرجل لا يلوم الجزائر التي أسرته ووضعت في رجليه قيود الحديد وسخّرته للأشغال الشاقّة، بل ينحي باللائمة على حكومة بلده التي لم تهتمّ بدفع فديته وهو وطني مناضل شارك في الثورة لتحرير وطنه. ونحن، طبعا نتوقّع من رجل سُلبت حرّيته وعاش في بلدنا في قيد العبودية ما يقرب من احدى عشرة سنة، وعرف عيوبنا ونواحي الضعف فينا، وأن يصطبغ ما يكتبه عنّا بشعور المرارة والكراهية والنقد لمؤسّساتنا ولتقاليدنا، بل أيضا لديننا الذي طالما تعرّض هو لألوان من الألم والإهانة باسمه، باعتباره مسيحيا. وهذا النهج تعوّدناه من الأوروبيين الذين كتبوا عن بلدنا بمختلف صفاتهم في تلك الفترة. ولكن هذه ليست حالة الأسير كاثكارت.

فإنّ هذا الرجل الذي تحمّل وطأة العبودية بشجاعة وعزّة نفس نادرة، لم يسمح لآلامه الجسمية والنفسية أن تؤثّر على طريقة تفكيره وملاحظته، ولم يشأ أن يضفي على الحقائق الموضوعية أو على مشاهداته الشخصية لونا يعكس شعوره الشخصي نحوها. فهذا الرجل الذي أهين واضطهد كثيرا لأنّه فضّل الاحتفاظ بعقيدته المسيحية، ورفض كلّ إغراء له من الداي لاعتناق الإسلام، يحترم مع ذلك الدين الإسلامي والقرآن الذي قرأ ترجمته الإنجليزية، ويرفع من شأن نبي الإسلام الذي يعتبره من أكبر مشرّعي العالم، بقدر ما يحترم عوائدنا وتقاليدنا التي نعرف كلّنا أنّها لم تكن دائما مع الأسف، من النوع الرفيع. وذكاء كاثكارت وحصافته التي اكتشفها قادة الثورة الأمريكية وأسندوا إليه من أجلها مناصب قنصلية رفيعة فيما بعد، في المغرب وفي غيره من البلدان، ميزة أخرى في هذه الشخصية تزيد من قيمة الصفات الأخلاقية النادرة التي يتّسم بها، مثل الصدق والوفاء والوطنية، وتبرزه في ثوب رجل جدير بكلّ احترامنا وثقتنا. والشيء الذي يجب أن يعرفه القارئ منذ الآن، هو أنّ كاثكارت -على عكس الكثيرين من كتّاب المذكّرات الذين يحاولون تبرير أعمالهم أو يلقون على أنفسهم أكاليل الغار- لم يسجّل يومياته لتُنشر ولكي يعرف مواطنوه ما قدّمه من خدمات لوطنه ومن مساعدات لزملائه المنكوبين في الأسر، ويستفيد من ذلك مالا ومجدا. كلا! فإنّ كاثكارت لم ينشر مذكراته في حياته، وإنّما تولّت نشرها ابنته، بعد وفاته بنحو نصف قرن من الزمن. والمساهمة التاريخية التي تمثّل المساهمة العلمية التي يقدّمها هذا الكتاب، يمكن تصنيفها على (ستّة) مستويات، وأقدّم ملخّصها على الترتيب التالي، حسب أهمّيتها:

1- العلاقات الجزائرية الأمريكية: إنّ مذكّرات كاثكارت هي المرجع الأوّل والوحيد في هذا الباب في الربع الأخير من القرن الثامن عشر (وهذا التقرير لا يشمل المراسلات المتبادلة بين القناصل ووزارة الخارجية الأمريكية). وذلك لأنّ كاثكارت هو الذي تولّى المفاوضات مع الداي في مختلف مراحلها لعقد المعاهدة الأولى، وقد استخلص منه ترضيات معتبرة، مستغلا في ذلك معرفته بنفسية الداي وبهيكل العلاقات الخارجية الجزائرية بصفة عامّة، بحيث يمكن القول، بأنّ السفير «دونالد صن» الذي أُرْسل في هذه المهمّة والذي كان مستوى ذكائه وبراعته لا يفوق، إن لم نقل، عن مستوى سلفه «جون لامب»، لم يقم بدور أكبر من توقيع المعاهدة التي أعدّها له كاثكارت.

2- علاقات الجزائر بالدول الأوروبية: يصف كاثكارت هذه العلاقات بكلّ ما يتخلّلها من التنافس والتطاحن من أجل المصالح السياسية والتجارية أو من أجل الحصول على الحظوة لدى الجزائر، بين الدول الأوروبية، وصفا يتّسم بالأصالة. والفصل الذي خصّصه لوصف الشؤون البريطانية في الجزائر، على الرغم من إيجازه، أعتبره ذا قيمة كبيرة، من حيث إنّه يمثّل ثمرة اتّصالات ومبادلات شخصية ومعلومات يستقيها المؤلّف من الداي حسن مباشرة، أو من بعض قناصل الدول الأوروبية. وهو بالتأكيد عمل يكمل أعمال الذين عالجوا العلاقات الجزائرية البريطانية في فترة لاحقة، مثل القنصل البريطاني في الجزائر «بلاي فير».

3- وصف المؤسّسات والمنشآت العمومية: ترك لنا كاثكارت وصفا دقيقا لجميع المؤسّسات العمومية التي كانت موجودة في الجزائر في وقته، فيحدّثنا بصفته شاهد عِيان، عن المدارس والمساجد والسجون الخ.. والفصل الذي خصّصه لوصف قصر الداي من الداخل في عهد حسين، يمكن أن يُعتبر وثيقة لا نظير لها في هذا الباب، تعرّفنا بمختلف أجنحة القصر ودهاليزه ومرافقه، وأسلوبه المعماري وزخارفه، كما تفيدنا بالزيادات التي أُدخلت عليه لتوسيعه في عصر الداي نفسه.

4- الحالة الاجتماعية: لم يتح لكاثكارت، وهو عبد لا يُسمح له بالخروج إلاّ في موسم الأعياد، أن يختلط بالشعب الجزائري، وهذا من سوء الحظّ، لأنّه لو تعرّض للحياة اليومية في الأوساط العربية، وخرج من نطاق الموظّفين الأتراك الذي كان محصورا فيه، لقدّم لنا، من دون شكّ ثروة طائلة من التفاصيل الحيّة. على أنّ بعض الإشارات والأحاديث العابرة التي سجّلها في مذكّراته، تؤكّد لنا ما نعرفه من أنّ الشعب كان يعاني من الإهمال والإرهاق بالضرائب والظلم والجوع والأمراض، تحت نير الحكم التركي. على أنّ وصفه لنظام السجون في أواخر القرن الثامن عشر، يمكن أن يُعتبر وثيقة فريدة، سيجد فيه الباحث تفاصيل دقيقة وشاملة بشأن تشغيل الأسرى وطعامهم ونومهم، والرقابة والإدارة الخ.

5- الانطباعات الشخصية: سجّل كاثكارت كثيرا من الانطباعات التي علقت بذهنه من خلال اتّصالاته ومعاملاته مع عدد من الشخصيات السياسية والإدارية الخ. ومن أهمّ الشخصيات التي وصفها وأعطى لنا ملامحها العامّة، نذكر «سكجولدر براند» قنصل السويد، والقنصل الأمريكي «أوبران»، وكلاهما كان صديقا حميما له، والأب جوزيف (أحد قساوسة بعثة الرحمة الفرنسية) وقنصل بريطانيا، «لوجي» ولكن مخالطته الطويلة للداي حسن (الذي كان مدير مكتبه)، وإلى حدّ أقل للسفير الأمريكي «دونالد صن» الذي وقّع أوّل معاهدة جزائرية أمريكية، تجعل من مذكّرات كاثكارت مرجعا لا غنى عنه للباحث في سير هذه الشخصيات. وكذلك تُقدّم لنا هذه المذكّرات صورة عامّة لدور اليهود في قصر الداي، وبصفة خاصّة لدور «كوهين بكري» الذي كان موظّفا مترجما في قصر الداي، قبل أن يقيم «امبراطورية القمح» التي نعرفها، في أوائل القرن التاسع عشر، والذي كان من الأدوات الأساسية التي جلبت ويلات الاستعمار الفرنسي على الجزائر.

مراجع

  • مقال للأستاذ الربيز، مسعود فلوسي، بعُلْوان: من علماء الجزائر المعاصرين، المؤرخ والمحقّق والمترجم الأستاذ: إسماعيل العربي، نشره في عدة مواقع إشباكية منها: https://binbadis.net/archives/2780