معجم المصطلحات الكبير
تَمَيُّث
الحتاكة

تحلّل الأملاح المعدنية تحت تأثير الماء، من خلال تفكّكه إلى شوارد، ها+ وك.ها-، ممّا يسمح بظواهر التبادل مع البلّورات، وهو التفاعل الكيميائي الذي يثبّت عناصر الماء (ها2ك) ويُعطي مركّبات جديدة، ويُعتبر التميّث عملية أساسية في تغيّر الصخور الكوثبية، حيث يؤدّي إلى صنع مَحاط جديد لنشوء المعادن، تتحكّم فيه قواعد الارتباط الشاردية (جهد التذرّب والاختزال، والأسّ الهُباني)، فتردّؤ dégradation السلاسل الكوثبية المعقّدة يؤدّي إلى تكوّن معادن أخرى أقل تعقيدا في بنائها البلّوري.

 

188.jpg

جزيء الماء وروابطه

 

يصيب التميّث الروابط الحميمة للمعادن، ويؤدّي إلى تحلّل بعض العناصر، فالبِنى البلّورية التي فقدت بعض مكوّناتها تكون في العادة ضعيفة ويمكن أن تنهار، كما أنّ الروابط في معدن ما ليست كلّها متماثلة، فبعضها أضعف من بعض وأسهل في التكسّر. أغلب الصخور المتبلورة هي كَوْثَبِية، وبدراسة تأثير التميّث على مكوّنات المروان المختلفة (خُراز، مُهاق، صَرَق)، فإنّ تميّث الشوابر على نطاق واسع يخضع لدرجة حموضة المياه أو أسّها الهُباني pH وحُرورة المَحاط، فعندما تتكّسر المعادن، تصبح شوابر الكوثب المرتبطة بأركتة الكُثاب وأو الزهاف غير مشبعة، وبعبارة أخرى غير متوازنة من ناحية الشحنة، وبالتالي تصبح مستقبِلة للبراقين، عن طريق امتزاز الشوابر من المحلول الخارجي، وتميل هذه الروابط غير المشبعة liaisons insaturées إلى التواجد عند السطوح التي يحدث عندها التوصّم clivage أي أنّها تتواجد على الخوالِم الرأسية للمحور البلّوري، وبالتالي تجذب إليها قُطْبانات الماء dipôles d’eau على نحو متناسب إلى حدّ كبير مع نسبة الشحنة الشاردية\ القاب الشاردي (ش\ق) التي تُعرف باسم الجُهد الشاردي. إنّ انفصال شوارد الهياكل الكوثبية مرتبط بجهد الشوابر الشاردي وقابليتها للذوبان في ظروف الأسّ الهباني للمياه الطبيعية. قام «غولدسميت» بتصنيف الشوابر في حالة وجود الماء الطبيعي إلى ثلاثة أصناف.

 

189.jpg

الأقواب الشاردية والشحنات

 

1- الشوابر الذوّابة ش\ق < 3 (ق+، شر2+، ل2+) cations solubles

تُطوِّر هذه الشوابر «𞺐+» مجالا كهربيا ضعيفا، فتجذب إليها قُطْبانات الماء وتشكّل شوارد ذوّابة، يطلق عليها اسم الشوارد المُهاجرة ions migrateurs بسبب ارتباطها الوثيق بالمياه، فهي تتحرّك معها أثناء تدفّقها، وتكون أملاحها شديدة الذوبان، لذلك تتوافر في التِّلاء évaporites التي تنتج من المياه الشديدة التركيز، كما أنّ الشوارد المميّهة تتوزّع بانتظام في مَحاطات الترسّب: فالشاردتان شر2+ ول2+ تُعطيان السوخمات حيث (شرس.ك3) المكوّن الأساسي للكِلْس و(شرس.ك3)(ل. س.ك3) المكوّن للضَّبَد dolomie.

أمّا عندما يكون ش\ق < 1 (ق+، شر2+، ل2+)، لا تميل الشوارد في هذه الحال إلى الذوبان، لأنّ حجمها كبير، وشحنتها ضعيفة، فهي لا تنشئ حقلا كافيا لتجذب الماء المُقطبن إليها، فذوبان هذه الشوابر الجيّد يتحدّد بحجمها. فالقلان ش\ق < 1 لا يُعطي شوارد ذوّابة، إلاّ أنّه يكوّن مباشرة أملاحا ذوّابة، فالقلان [ق(ها2ك)𞺏]+ في المحلول يبلغ قابه مع تاجه المائي 1,83ﮞْ مقابل 1,42ﮞْ بالنسبة للبثان (ب+)، وهذا يُفسّر سبب دخول ب+ في خُلُل طبقات interfoliaires الطُّفال minéraux argileux، أمّا ق+ فيظلّ على حالته في المحلول، من أجل ذلك تحتوي الرُّسابات على كمّية من البُثان تصل ثلاث مرّات ضعف كمّية القلان، في حين أن نسبة [ب]\[ق] تنهار من 1\5 في المياه العذبة إلى 1\50 في مياه البحر.

2- شوابر الأمواث 3< ش\ق < 9,5 (هف3+، ح3+، د4+) cations des hydrolysats

في حالة التميّه فإنّ الرابطة 𞺐—ك لها ميول إلى التكافؤ، ممّا ينتج عنه زيادة الخصيصة الشاردية للرابطة ك—ها مسهّلة في الوقت نفسه كسر القُطْبانِ rupture du dipôle وإعطاء أهراب hydroxydes قليلة الذوبان جدّا، حسب تفاعلات من نمط:

𞺐𞺏+ + 𞺏ها2ك <=> 𞺐(ك.ها)𞺏 + 𞺏ها+

Mn+ + nH2O <=> M(OH)n + nH+

فالأهراب hydroxydes هف(ك.ها)3 وح(ك.ها)3 تتركّز في التكوينات التُّلاوية التي تنتج عن عمليات التميّث، لأنّها قليلة الذوبان في شروط الأسّ الهُباني (أه) الطبيعي (4<أه<10) ثمّ تُتبَع بتصويل (غسل) العناصر الأخرى ذات الجهد الضعيف، فاستخلاص الشوابر الفلزّية من السلاسل الكوثبية يعزل شوارد كا4+ التي تكون سهلة التحلّل والتصويل على شكل كا(ك.ها)4 لا سيّما في المناخات الحارّة والرطبة، إنّ تميّث مثل هذه الشوابر يؤدّي إلى تركّز الأهراب بالتثفّل précipitation، كما قد يؤدّي في بعض الأحيان إلى تكوّن أركزة فلزّية تُسمّى بالتُّلاوية résiduels (أركزة الزُّهاف).

3- الحُصْكارات أو الحواصر الكُثارية oxyanions ش\ق > 9,5

إنّ الحقل الكهربي المتولّد من هذه الشوارد كبير جدّا، ممّا يؤدّي إلى تشرّد 𞺐(ك.ها)𞺏.

𞺐(ك.ها)𞺏 <=> [𞺐ك𞺏ها𞺏-1]- + ها+

M(OH)n <=> [MOnHn-1]- + H+

أو

[𞺐ك𞺏ها𞺏-2]2- + 2ها+

[MOnHn-2]2- + 2H+

لذلك ستتشكّل الحُصْكارات oxyanions مثل: كرك2-4، شرك2-3 أو هص.ك2-4. وفي شروط الأسّ الهُباني الطبيعي تكون هذه الحصكارات حمضية: س.ك3ها- أو هص.ك4ها-2 وذوّابة جدّا، كما تترافق في الطور المائي مع ق2+، شر2+، ل2+، وتترسّب على سبيل المثال على شكل سَوْخمات (شرس.ك3؛ شرس.ك3، ل.س.ك3)، وكَوْبرات (شركرك4)، وتُسمّى هذه الحصكارات بالمهاجرة نظرا لحركيتها المرتبطة بالماء.

يسمح سلوك الشوارد في ظاهرة التميّث ببعض الاستنتاجات الأوّلية حول عمليات تردّؤ الصخور:

1- تعتمد طبيعة منتجات التميّث على طبيعة الشوارد المكوّنة للمعادن.

2- يعتمد انتقالها في الماء على قابليتها للذوبان، وترتبط هذه الخصيصة مباشرة بشروط الأسّ الهُباني.

 

تعليق

التميّث في اللغة مصدر مزيد من الموث والميث وهو إذابة الشيء في الماء، أمّا الماث فخليط من مكوّنات مختلفة، ينتج من مادّة متميِّثة، مأخوذة من التميّث، تُجمع كلمة ماث على مُوث وأمواث وميثان، كنار التي تُجمع على نور وأنوار ونيران. هي بالفرنسية hydrolysat. أمّا الحُصْكارة فكلمة منحوتة من عبارة حاصرة كُثارية وهي شاردة صيغتها العامّة (ا𞺇ك𞺋-𞺌)، (AxOz-y)، حيث يمثّل الحرف «ا» عنصرا كيميائيا، والحرف «ك» رمز الكثار. وتتشكّل الحُصكارات من أغلب العناصر الكيميائية.

مترادف

حَلْمَهة

حَلْمأة

تَحلّل مائي

تَميّؤ

لغة كلزية

hydrolysis
لغة فرنسية

hydrolyse
مراجع

  • الجيولوجيا العامة الجزء الأوّل. الربيز: محمد نصوح الخيمي، الربيز: محمد أنور محفوظ. ديوان المطبوعات الجامعية، الساحة المركزية بن عكنون الجزائر العاصمة، 1991م. الجزائر
  • Géologie, Objets et méthodes, Jean Dercourt, Jacques Paquet. Dunod, sixième édition, 1983. Paris, France
  • Roches et minéraux. J. Lameyre. Doin 1975, Paris, France