معجم المصطلحات الكبير
نموذج اِتِّصالي
الإعلام والاتصال

هو شكل رمزي يقدِّم العلاقات الكامنة التي يفترض وجودها بين المتغيّرات التي تصنع حدثا أو نظاما معيّنا، وتتفاوت نماذج الاتصال فيما بينها من حيث البساطة التامّة والتعقيد المفرِط، ولكن يجمعها هدف واحد، هو توفير إمكانية عزل الأجزاء المحتملة للعملية الاتصالية وتجريدها وتقسيمها، فالنموذج الاتصالي هو محاولة العلماء والباحثين تصوّر افتراضات ذاتية لتوضيح عملية الاتصال وتبسيطها وشرحها. وللنموذج وظيفة تنظيمية لأنّه محاولة لإعادة صنع العلاقات التي يفترض وجودها بين الأشياء والقُوى المدروسة في شكل مادّي أو رمزي، والنموذج يوفّر إطارا يسمح بعزل المتغيّرات المهمّة ووصف دورها في العملية الاتصالية، وهو بذلك يجمّد هذه العملية لوصفها وتحديد عناصرها، كما يُساهم النموذج الاتصالي في تبسيط نظريات الاتصال وتسهيل فهمها، ممّا يُمكِّن الباحث من تحديد الأمور المعنية بالدراسة، وهذا يزيد من تطوير البحوث العلمية للاتّصال. ثمّ إنّ حصر الظروف التي تتحكّم في الظاهرة الاتصالية يسمح بالتنبؤ ومن ثمّة التحكّم في الظاهرة كلّها. وتُصنّف النماذج عموما إلى نماذج بنائية تُبيّن مكوّنات الشيء وهيئته أو الحدث وخصائصه الرسمية، ثمّ النماذج الوظيفية التي تحاول تبيان عمل الظاهرة وتشرح طبيعة المؤثّرات عليها. ويرى البعض (جيهان رشتي) أنّ نماذج الاتصال تصنّف إلى ثلاث فئات هي: (1) نماذج الاتصال الذاتي أي بين الفرد ونفسه. (2) نماذج الاتصال بين فردين، أي وجها لوجه. (3) نماذج الاتصال الجماهيري، أي حينما يتمّ الاتصال عن طريق البَلَغ الجماهيري.

مصطلح قريب

مراجع

  • مصطلحات في الإعلام والاتصال. خضير شعبان، دار اللسان العربي. الطبعة الأولى، 1422، الجزائر.