معجم المصطلحات الكبير
عُنْصُر الخبر
الإعلام والاتصال

عناصر الخبر هي مجموع الخصائص التي تميز الخبر عن غيره من الأنواع الصحافية المختلفة، ولا يوجد اتفاق عام وجامع حول عددها أو ماهيتها، ويعود ذلك في أساسه إلى الاختلافات الذِّهْنيائية (الإيديولوجية) التي تميز المدارس الصحافية المختلفة، وكذلك نظرة الجرائد المختلفة وغيرها من وسائل الإعلام إلى مفهوم الخبر، حيث ترى كل جريدة وكل وسيلة إعلامية الخبر من زاوية معيّنة، ويمكن حصر هذه العناصر في: (1) الجِدّة newness أو الحالية freshness أو الآنية أو الفورية، وهي أن يكون الخبر مُواقِتا للأحداث ومواكبا لها لحظة بلحظة، فالخبر هو أسرع الأنواع الصحافية المعرّضة للفساد والتلف، فبمجرّد مرور ساعات قليلة على نشره يُصبح شاعة، كما يفقد قيمته أيضا بالنسبة لجريدة ما إذا سبقتها جريدة أخرى إلى نشره، فالخبر في الجريدة اليومية لا تتعدّى أهمّيته 24 ساعة، أمّا في الإذاعة التي تبثّ نشرة إخبارية كلّ ساعة، فتقِلّ عن هذه الفترة التي يُعدّ فيها الخبر آنيا، أمّا بالنسبة لوكالات الأنباء، فالساعات بل الدقائق تتّسم بالأهمّية القصوى. وترى «كارول ريتش» أنّ الفورية تجيب عن سؤال هام جدّا للقارئ هو: ماذا يخبرني هذا الآن؟ فالخبر هو ميقات اللحظة التي نعيشها الآن. (2) الصراع. (3) التوقيت. (4) التشويق. (5) الضخامة. (6) المصلحة. (7) المنافسة. (8) التوقّع. (9) الغرابة. (10) الطرافة. (11) الشهرة. (12) الاهتمامات الإنسانية. (13) الأهمية. (14) الإثارة.

وتجدر الإشار إلى أنّ أكثر الذين كتبوا عن عناصر الخبر في المكتبة العربية يعتبرون أنّ سياسة الجريدة عنصرا من عناصر الخبر، وذلك على أساس أنّه قد يوجد خبر يتضمّن جميع عناصر الخبر أو عددا كبيرا منها، ولكنّه لا يُنشر في جريدة معيّنة، لأنّه يتعارض مع سياستها، وعلى هذا الأساس أيضا يمكن اعتبار الرقابة الحكومية عنصرا من عناصر الخبر، فجودة الأخبار ونوعيتها تتحدّدان على نوعية الرقابة الحكومية ومقدار شدّة وطأتها. من المفروض أنّ السياسة الإعلامية للجريدة أو الوسيلة البلغية ليست عنصرا من عناصر الخبر، وإنّما هي شرط من شروط نشره أو صفة من صفاته، بمعنى أنّ امتناع جريدة ما عن نشر خبر معيّن لتعارضه مع سياستها لا ينفي عن الخبر صفة الخبرية، ولا يمنع الجرائد الأخرى من نشره. وهناك من يرى أيضا أنّ الدقّة والصحّة والموضوعية هي من عناصر الخبر، لكنّها هي أقرب إلى صفات الخبر من عناصره، لأنّ العنصر ركيزة أساسية في وجود الشيء، بينما قد تكون الصفة أو لا تكون، وأنّ التمييز بين عناصر الخبر وصفاته لا يُقلّل من أهمّية الصفات وإنّما يدخلها في تعريف الخبر، والواقع أنّ الدقة والصدق والموضوعية لا تُعدّ معيارا من معايير النشر، إنّما هي شروط أخلاقية ومهنية ينبغي أن يتحلّى بها الصحافي في نشر الأخبار، فالموضوعية هي أن تختفي ذاتية المحرّر وأهواء الجريدة وميولها عند كتابة الخبر، وأن يلتزم بالصدق في النقل والابتعاد عن التحريف والحذف والإضافة والتزريف، فالخبر الصادق الدقيق يجب ألاّ يتلوّن بذاتية الكاتب، وللجريدة الحقّ في التعليق على الخبر إذا شاءت وأن تبدي رأيها فيه بعد نشره بجواره أو تحته وليس في مضمونه، كما تستطيع ألاّ تنشره وتحجبه عن القرّاء. وتعني الدقّة في الخبر ضرورة أن يذكر الخبر الحقيقة كاملة للحدث، لأنّ عدم ذكر الحقيقة كاملة قد يأتي بنتيجة عكسية ويعتبر الخبر ناقصا إذا لم يكن دقيقا سواء أكان بقصد أم بغير قصد.

لغة كلزية

news element
مراجع

  • مصطلحات في الإعلام والاتصال. خضير شعبان، دار اللسان العربي. الطبعة الأولى، 1422، الجزائر.
  • الخبر. رفعت عارف الضبع. دار الفجر. 2011م. القاهرة، مصر.
  • المنطق الإعلامي بين العالمية والعولمة. الربيز: علي حجازي ابراهيم‎. المعتز للنشر والتوزيع. 2017م. الأردن.