معجم المصطلحات الكبير
شفاوة
الإعلام والاتصال

هي التراث غير المكتوب الذي تعبِّر عنه القصص الشعبية والأساطير والأغاني والحكم والأمثال الشعبية. ويُعتبر وليام جون توماس الكلزي عالم الدراسات القديمة أوّل من جرّد مفهوم الشَّفاوة سنة 1846م، وأراد به الأدب غير المكتوب والمتداول شفويا في أمّة من الأمم أو مجتمع من المجتمعات، والنابع من الشعب وطبقاته، وهو غير الأدب الرفيع المقصور على خاصّة المفكّرين والأدباء. ومن أهمّ ألوانه: القصص، والأغاني التي تدور على ألسنة العامّة، والأمثلة السائرة، والأناشيد والأساطير والأحاجي والألغاز، والحكم المتداولة بين الناس، ودعواتهم وتمنّياتهم وما يجري على ألسنتهم من تعبيرات معيّنة في المواقف المختلفة. وقد تتساوى الشفاوة مع الثقافة الشعبية حينما يُراد بها العادات والتقاليد، وميول الناس وأذواقهم، مع الألعاب والفنون والحرف والاحتفالات والأعياد والأفراح والمآتم، إلى غير ذلك. وتشمل الثقافة الشعبية folk culture العادات والتقاليد والأفكار التي تشيع في البيئات الشعبية، والسلوك الشعبي الذي يتناقله الناس من جيل إلى آخر، وهو يختلف عن السلوك الصِّنْعي technic ways. وقد كان الألمان أوّل من درس الشفاوة، فدرس مانهارت W. Mannhardt 1831-1880 الأساطير السائدة في الأديان، ودرس فروبنيوس Frobenius سنة 1910م العادات الشعبية في الكاميرون، وأصبح للشفاوة روابط وجمعيات ومتاحف في كثير من دول العالم. وقد سلكت مدرسة فارينياك Varaignac في فرنسا مسلكا خاصّا في دراسة الشفاوة، فحاولت استنباط نفسية الشعب وميوله وأذواقه عن طريق دراسة ما يسوده من شَفاوة وعادات وتقاليد شعبية، ودخلت دراستها الجامعات وكلّيات الفنون وأقسام الفلسفة، وصدرت لها مجلاّت تعالج مواضيعها وشأنها.

تعليق

الشَّفاوة مأخوذة من الشفة، لأنّها تراث شفوي. والشِّفَاوة العلم الذي يدرس هذا التراث بالطرائق التي تعالج بها المادة الثقافية، أي علم تحليل المواد التي يتناولها الباحث من منظور التاريخ الثقافي.

مترادف

أدب شعْبي

مأْثورات شعْبِية

مصطلح قريب

لغة كلزية

folklore
لغة فرنسية

folklore
مراجع

  • معجم العلوم الاجتماعية، إعداد نُخبة من الأساتذة المصريين والعرب المتخصّصين، تصدير ومراجعة الربيز: إبراهيم مدكور، الشعبة القومية للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو». الهيئة المصرية العامّة للكتاب. 1975م. مصر.
  • مصطلحات في الإعلام والاتصال. خضير شعبان، دار اللسان العربي. الطبعة الأولى، 1422، الجزائر.