معجم المصطلحات الكبير
تَسْمِية المعادِن
الحتاكة

يفوق عدد المعادن المكتشفة في الطبيعة 4750 (2016م)، كما أنّه يتمّ اكتشاف من 30 إلى 50 معدنا كلّ عام، يوجد القليل جدّا منها فقط الذي يدخل في تكوين القشرة الأرضية، وهي زهاء 30 معدنا، تعتبر المكوّن الرئيس للصخور، ومن المهمّ أيضا الإشارة إلى أنّ معظم هذه المعادن يتركّب من 8 عناصر، تُشكّل ما يزيد عن 98% من القشرة القارّية في وزنها، والعنصران الأكثر وجودا هما الكثار والكثاب، اللذان يتّحدان مع الحديد، واللغاس، والقُلان، والشراق، والبثان، والزهاف، ليكوّنا مجموعة المعادن الأكثر شيوعا. عرف الإنسان القديم مجموعة معتبرة من العناصر الكيميائية والمعادن، مثل: الذهب، والفضّة، والحديد، والنحاس، والملح، والبورق، والجبس، والكلاس، والحجرد، والزنجفر واتّخذ بعضها شَذَرا، كالماس والزمرّد، والياقوت، واللَّعْل، والبنفش، وقد ورثت العدانة أسماء هذه العناصر والمعادن عن الأقدمين. أمّا اليوم فتُصنّف المعادن بشكل عام على أساس وجود مكوّن كيميائي رئيس (حاصرة أو مركّب حاصري) إلى أذراب أو كَوْبرات أو كوثبات أو سَوْخمات أو هوبصات، وما إلى ذلك، وهذا مناسب إلى حدّ كبير، لأنّ معظم المعادن تحتوي على حاصرة رئيسة واحدة فقط، ومع ذلك، فإنّ تسمية المعادن لا تخضع على نحو صارم لمثل هذا المعيار الكيميائي المنطقي.

يتطلب الوصف الدقيق وتحديد المعادن بشكل عام صِنْعات (تقنيات) متخصّصة جدّا مثل التحليل الكيميائي وقياس الخصائص الريزيائية، من بينها الوزن النوعي، والخصائص البصرية، ومعلمات الأشعة السينية التي تتعلّق بالبنية الذرية للمعادن. ومع ذلك، لا يتم التوصل إلى أسماء المعادن بطريقة علمية مماثلة. في الحضارة الغربية اليوم، وُضعت أسماء المعادن على أساس بعض الخصائص الريزيائية أو الكيميائية، أو سُمّيت على اسم منطقة، أو شخصية عامّة، أو سياسية، أو عسكرية، أو عالم معادن، أو يأخذ المعدن اسمه من اسم الشخص الذي اكتشفه، أو أي موضوع آخر يعتبر مناسبا إلى حدّ ما، وتُعتبر التسمية على أسماء الأشخاص هي الأمر الغالب، إذ يتجاوز ما سُمّي على أسماء الأشخاص النسبة 50% سواء أكانوا أوّل من اكتشفوا هذه المعادن أم آخرين لهم حضور كبير على مستوى الأحداث العامّة، وهم ينتسبون جميعا إلى المجتمع الغربي. توجد لجنة دولية غربية، تابعة للرابطة الدولية للمعادن International Mineralogy Association (IMA)، هي: لجنة المعادن والأسماء المعدنية الجديدة، مَهمّتها مراجعة جميع الأوصاف المعدنية للمعادن المكتشفة حديثا، وتحكم على مدى ملاءمة أسمائها لها، بالإضافة إلى التوصيف العلمي للأنواع المعدنية الجديدة.

أمّا في العربية، فقد أخذت المعادن أسماءها من خصائصها الريزيائية أو الكيميائية، وهذا هو الكثير الغالب والقاعدة الرئيسة المتّبعة، مثل: اللُّصاف، فقد سُمّي لبريقه الفلزّي، أو الشُّران من الشَّرْن وهو الشقّ في الصخرة إشارة إلى احتوائه على شبكة من الوصوم، وكذلك المُهاق فقد سُمّي للونه الأمهق، وسمّي السَّوْرَج من تركيبه الكيميائي وهو سوخم الرجاس، ومثله السَّوْسَم من سوخم السُماق، والكَوْرز من كوبر الرزان، والكَرْجس من كبر الرجاس، السَّوْرز مقتصرة من سوخم الرزان. كما أنّ بعض المعادن سُمّيت على أسماء مواقع إراضية، مثل الدُّلاس فاسمه مجتزأ من اسم الأندلس، وكذلك البَلَخش، فهو مأخوذ من بَلَخشان صُقع في أفغانسان كان قديما مصدرا لهذا المعدن، والخَلْقَد من خَلْقِدون اسم مدينة قديمة في آسيا الصغرى، وأيضا معدن القُساس، الذي هو اسم جبل لبني أسد في الجزيرة العربية كان يُصنع من حديده السيوف القساسية.

معظم المعادن في اللغات الغربية يحمل اسما ينتهي بالكاسعة «ite» تقول المصادر الغربية إنّها مقتطعة من كلمة «lithos» الإغريقية التي تعني صخرة، إلاّ أنّ بعضها ينتهي بالكاسعة «ine» أو «ide». في العربية، يُصاغ اسم المعدن على الصيغة اللغوية «فُعال»، مثل: خُراز، وهُزان، وقُصام، وزُتان، إلاّ أنّنا نجد بعض الصيغ الأخرى التي استأثر بها القليل من المعادن، مثل صيغة فَعَلان، كشَبَهان، وقَرَوان، وقَسَوان، ومرهان، أو صيغة فَعَلْل، مثل: حَجَرْد، بَنَفْش، أو فَعْلَل، مثل: زَبْرق، بَرْجد. كما توجد أيضا أسماء قديمة أخذت صيغا عامّة، مثل: خُماهان، ماس، زَبَرْدج، عَقيق، سَبَج، بَوْرق، جَمَس. بعض المعادن تحمل أسماء مركّبة، مثل: عين الهِرّ، عين النمر، حجر الزِّبْرِقان، مُخاط الشيطان، غَزْل السَّعالي، حجر الفتيلة. وتظلّ «فُعال» هي الصيغة القياسية التي تؤخذ بعين الاعتبار حين وضع الأسماء للمعادن الجديدة.

مصطلح قريب

لغة كلزية

naming of minerals
لغة فرنسية

dénomination des minéraux
مراجع

  • Manual of Mineral Science (Manual of Mineralogy). Cornelis Klein. Wiley, 22 edition, 2001

يمتلك القَسَوان kyanite خصيصة التخاصل في الصلابة بشكل مدهش، وقد كان هذا هو السبب في تسميته، فمعنى اسمه القساوة المزدوجة، حيث يأخذ درجة صلابة مقدارها 4 على استطالة بلّوراته، والدرجة 6-7 في الاتجاه المستعرض. عيّنة من البرازيل، مصدر الصورة: mineraltivadar.hu

الشَّبَهان pyrite معدن شائع جدا، وهو ثنائي كَبَر الحديد، سُمّي بالشبهان لشبهه الشديد بالذهب في لونه وشكله، ففي اللغة كلّ ما أشبه الذهب فهو شبهان، لذلك يُعرف أيضا باسم ذهب المجانين أو ذهب البُلْه. مصدر الصورة: christies