معجم المصطلحات الكبير
تَسْمِية المعادِن
الحتاكة

يفوق عدد المعادن المكتشفة في الطبيعة 4750 (2016م)، كما أنّه يتمّ اكتشاف من 30 إلى 50 معدنا كلّ عام، يوجد القليل جدّا منها فقط الذي يدخل في تكوين القشرة الأرضية، وهي زهاء 30 معدنا، تعتبر المكوّن الرئيس للصخور، ومن المهمّ أيضا الإشارة إلى أنّ معظم هذه المعادن يتركّب من 8 عناصر، تُشكّل ما يزيد عن 98% من القشرة القارّية في وزنها، والعنصران الأكثر وجودا هما الكثار والكثاب، اللذان يتّحدان مع الحديد، واللغاس، والقُلان، والشراق، والبثان، والزهاف، ليكوّنا مجموعة المعادن الأكثر شيوعا. عرف الإنسان القديم مجموعة معتبرة من العناصر الكيميائية والمعادن، مثل: الذهب، والفضّة، والحديد، والنحاس، والملح، والبورق، والجبس، والكلاس، والحجرد، والزنجفر واتّخذ بعضها شَذَرا، كالماس والزمرّد، والياقوت، واللَّعْل، والبنفش، وقد ورثت العدانة أسماء هذه العناصر والمعادن عن الأقدمين. أمّا اليوم فتُصنّف المعادن بشكل عام على أساس وجود مكوّن كيميائي رئيس (حاصرة أو مركّب حاصري) إلى أذراب أو كَوْبرات أو كوثبات أو سَوْخمات أو هوبصات، وما إلى ذلك، وهذا مناسب إلى حدّ كبير، لأنّ معظم المعادن تحتوي على حاصرة رئيسة واحدة فقط، ومع ذلك، فإنّ تسمية المعادن لا تخضع على نحو صارم لمثل هذا المعيار الكيميائي المنطقي.

يتطلب الوصف الدقيق وتحديد المعادن بشكل عام صِنْعات (تقنيات) متخصّصة جدّا مثل التحليل الكيميائي وقياس الخصائص الريزيائية، من بينها الوزن النوعي، والخصائص البصرية، ومعلمات الأشعة السينية التي تتعلّق بالبنية الذرية للمعادن. ومع ذلك، لا يتم التوصل إلى أسماء المعادن بطريقة علمية مماثلة. هناك فرق بين الاسم الكيميائي للمعدن والآخر العِداني، فالشبهان هو الاسم العِداني لكَبَر الحديد، والخُراز هو ذَرَب الكُثاب، وفي الحضارة الغربية اليوم، وُضعت الأسماء العِدانية للمعادن على أساس بعض الخصائص الريزيائية أو الكيميائية، أو سُمّيت على اسم منطقة، أو شخصية عامّة، أو سياسية، أو عسكرية، أو عالم معادن، أو يأخذ المعدن اسمه من اسم الشخص الذي اكتشفه، أو أي موضوع آخر يعتبر مناسبا إلى حدّ ما، وتُعتبر التسمية على أسماء الأشخاص هي الأمر الغالب، إذ يتجاوز ما سُمّي على أسماء الأشخاص النسبة 50% سواء أكانوا أوّل من اكتشفوا هذه المعادن أم آخرين لهم حضور كبير على مستوى الأحداث العامّة، وهم ينتسبون جميعا إلى المجتمع الغربي. توجد لجنة دولية غربية، تابعة للرابطة الدولية للمعادن International Mineralogy Association (IMA)، هي: لجنة المعادن والأسماء المعدنية الجديدة، مَهمّتها مراجعة جميع الأوصاف المعدنية للمعادن المكتشفة حديثا، وتحكم على مدى ملاءمة أسمائها لها، بالإضافة إلى التوصيف العلمي للأنواع المعدنية الجديدة.

أمّا في العربية، فقد أخذت المعادن أسماءها من خصائصها الريزيائية أو الكيميائية، وهذا هو الكثير الغالب والقاعدة الرئيسة المتّبعة، مثل: اللُّصاف، فقد سُمّي لبريقه الفلزّي، أو الشُّران من الشَّرْن، وهو الشقّ في الصخرة إشارة إلى احتوائه على شبكة من الوصوم، وكذلك المُهاق فقد سُمّي للونه الأمهق، وسمّي السَّوْرَج من تركيبه الكيميائي سوخم الرجاس، ومثله السَّوْسَم من سوخم السُماق، والكَوْرز من كوبر الرزان، والكَرْجس من كبر الرجاس، السَّوْرز مقتصرة من سوخم الرزان. كما أنّ بعض المعادن سُمّيت على أسماء مواقع إراضية، مثل الدُّلاس فاسمه مجتزأ من اسم الأندلس، وكذلك البَلَخش، فهو مأخوذ من بَلَخشان صُقع في أفغانسان كان قديما مصدرا لهذا المعدن، والخَلْقَد من خَلْقِدون اسم مدينة قديمة في آسيا الصغرى، وأيضا معدن القُساس، الذي هو اسم جبل لبني أسد في الجزيرة العربية كان يُصنع من حديده السيوف القساسية.

معظم المعادن في اللغات الغربية يحمل اسما ينتهي بالكاسعة «ite» تقول المصادر الغربية إنّها مقتطعة من كلمة «lithos» الإغريقية التي تعني صخرة، إلاّ أنّ بعضها ينتهي بالكاسعة «ine» أو «ide». في العربية، يُصاغ اسم المعدن على الصيغة اللغوية «فُعال»، مثل: خُراز، وهُزان، وقُصام، وزُتان، إلاّ أنّنا نجد بعض الصيغ الأخرى التي استأثر بها القليل من المعادن، مثل صيغة فَعَلان، كشَبَهان، وقَرَوان، وقَسَوان، ومرهان، أو صيغة فَعَلّ (مقتصرة على المعادن)، مثل: حَجَرْد، بَنَفْش، أو فَعْلَل، مثل: زَبْرق، بَرْجد. كما توجد أيضا أسماء قديمة أخذت صيغا عامّة، مثل: خُماهان، ماس، زَبَرْدج، عَقيق، سَبَج، بَوْرق، جَمَس. بعض المعادن تحمل أسماء مركّبة، مثل: عين الهِرّ، عين النمر، حجر الزِّبْرِقان، مُخاط الشيطان، غَزْل السَّعالي، حجر الفتيلة. وتظلّ «فُعال» هي الصيغة القياسية التي تؤخذ بعين الاعتبار حين وضع الأسماء للمعادن الجديدة في العربية.

 

قائمة أسماء بعض المعادن في العربية مع علل تسميتها

سُحام acanthite

سُمّي للونه الأسود الحديدي، فالسُّحْمة السواد. كَبَر الفضّة، معدن مُعتِم، لونه مسوّد إلى مرمدّ فضّي أو رصاصي. يتبلور في النظام البلوري أحادي الميل.

هُلاب actinolite

الهلاب اسم مبدل من الهُلْب، وهو ما غلظ من الشعر، وذلك لتواجده على شكل ألياف شعرية. معدن من مجموعة الخلاب، والمكوّن الرئيس لليشم، يشترك الهلاب مع الجمام في الصيغة الكيميائية نفسها، ويشكلان معا ستلة واحدة، وهما متشابهان جدّا، إلاّ أن الجمام يحتوي على نسبة أكبر من اللغاس مقارنة بالحديد، بينما يحتوي الهلاب على نسبة أكبر من الحديد. يشيع الهلاب في الرسابات الكلسية المتخمّمة إقليميا وبالتلامس. يتواجد أيضا في الصخور اللحاسية mafic والفولحية ultramafic المتخمّمة. كما قد ينتج الهلاب والجمام من التجوية العادية للأشرنة والفناع، ويعرفان في هذه الحال باسم الخجال uralite. يُسمّى كلا من اليشف jadeite، واليشم nephrite، نوع من الهلاب باسم اليشب jade. يتبلور الهلاب في النظام أحادي الميل، ويكون على هيئة بلورات موشورية متطاولة أو شعرية أو أسلية، يتراوح لونه من الأخضر المرمدّ حتّى الأخضر القاتم.

رَوْهَس adamite

كلمة الرَّوْهَس مقتصرة من تسميته الكيميائية، رَوْهج الرُّجاس (زرنيخات الزنك). معدن أمهى، أو أبيض، أو أصفر، يتبلور في النظام المعيّني، صلابته 3,5، يتردّد وزنه النوعي بين 4,34 و4,35.

جُلاد adamsite

معدن من أصل عضوي، أصفر رُهاجي، سُمّي الجُلاد من الجِلْد والجلود، لأنّه يستعمل في صباغة الجلود، وصناعة الأسلحة الكيميائية، لما يحدثه من غثيان وتهيّجات في العيون والجلد.

سَكَوان adelite

أخذ السَّكوان اسمه من بلّوراته الصغيرة القدّ، التي لا تتجاوز 5 مئقاس، من السَّكْو، وهو صغر الجسم. معدن أمهى، أو أرمد، أو أرمد مزرقّ أو أرمد مصفرّ، أو أصفر، أو أخضر خفيف، يتكوّن من رَوْهج الشراق واللغاس، يتبلور في المعيّني، ويظهر عادة على شكل مُصمت لا شقّ فيه. يكوّن مع الزُّماج gottlobite ستلة من المعادن، ويعتبر الأوّل في مجموعة من المعادن المتهاكلة isostructural المكوّنة من الروهج arsenate والبَوْرس vanadate.

زَبْرق adularia

الزَّبْرق مقتصرة من الزِّبْرِقان وهو القمر، لأنّه يُسمّى أيضا بحجر القمر وحجر الزبرقان، سمي على نوع منه يتميّز ببلّورات مُشفّة لؤلؤية كبيرة، يُسمّى بالسُّهار والساهور وبُصاقة القمر. الزبرق هو adularia في الكلزية، وهذه أصلها الدُّرَرِية aduraria نسبة إلى الدُّرَر جمع دُرّة، التي هي اللؤلؤة الكبيرة. لأنّ اللام تتعاقب مع الراء، فكلمة argile في الفرنسية على سبيل المثال والتي تعني الغَضار، أصلها algire بمعنى الجِير في العربية، بتعاقب الحرفين. أمّا في الفرنسية فهي adulaire أي aduraire الدُّرَر. الزبرق نوع من الفُصام، يتبلور في النظام المُتجانِف أي الثلاثي الميل، يتشكّل على هيئة بلّورات مُشِفّة مهواء، أو بيضاء، ببريق لؤلؤي، بِنيتها ذات أشكال زائفة للنظام البلّوري المعيّني. يتكوّن في الحُرورات المنخفضة في المرامك الحرماوية.

قُهاف albite

اُشتقّ اسمه من تركيبه الكيميائي، من رمز القلان الكيميائي (ق) ورمز الزهاف (هف). القهاف، مهاق شائع، وهو المعدن «المحوري» لسَتَلَتين مختلفتين من المُهاق. غالبا ما يرتبط بستلة البَرْجَد حيث يكون معدنا طرفيا في هذه الستلة. يكون أمهى أو أبيض، إلاّ أنّه يوجد أيضا بلون أزرق، وأصفر، وأزمج، وأقهى (بني). يوجد المُهاق في المَرْوان وفي الصخور النارية والمتخمّمة.

خَتَوان alexandrite

خَتَوان، ذَرَب السخاف والزهاف، وهو أحد أنواع القُماد. أخذ اسمه من الخَتْو بمعنى تغيّر اللون، يُقال: ختا خَتْوا إذا تغيّر لون الرجل من فزع أو مرض أو نحو ذلك. سُمّي الختوان لتغيّر لونه أيضا، ففي الضوء الطبيعي تُبدي بلّوراته رفيفا أخضر أو أصفر، وفي الضوء الاصطناعي يُصبح أحمر اللون. يعتبر الختوان حجرا من الخرائد.

زُراف allanite

معدن من مجموعة الخُباق epidote يهتمّ به الخُرّاد كثيرا. والزراف اسم مبدل من الزُّرافة وهي الجماعة من الناس أو العشرة منهم، وذلك لأنّه جَمَع في صيغته الكيميائية مجموعة كبيرة من العناصر المختلفة، ولأنّ عائلته تضمّ 17 معدنا. يُعتبر الزراف المعدن الخباقي الذي احتوى على نسبة عالية جدّا من التِّرْبان، إذ يبلغ مِكمامها 20% من حجمه.

هُماد allemontite

اُقتصر اسمه من «ه» الرمز الكيميائي للرهاج، و«مد» الرمز الكيميائي للثُّماد، فهو معدن يتكوّن من رَهَج الثماد، لونه أرمد إلى محمرّ. يتبلور في النظام المعيّني، يتواجد على هيئة كتل كلوية، يُسمّى أيضا الثماد الرُّهاجي.

زَيَفان allomorphite

الزيفان وِزان الشَّبَهان والجمْع أزْياف، من الزَّيْف لأنّه عبارة عن كَوْرَز، له التكوين الكيميائي نفسه، إلاّ أنّه يتشكّل تشكّلا زائفا كالرُّساخ.

مُتان almandine

سُمّي لصلابته من المَتانة. معدن من مجموعة الكُهاب، ومن ستلة الوُعام pyralspite group، فهو كهاب زهافي غير شُراقي، لونه أحمر ثقيل إلى أحمر مُقهى، يوجد في الصخور النارية والمتخمّمة في أنحاء متفرّقة من العالم، يُستعمل جَوْهرا ومادّة سَحْج.

زَنْهَف alumina

ذَرَب الزُّهاف، هف2ك3. أي مركّب الزهاف مع الكثار، وهو أحد مكوّنات الغَضار، ومادّة أوّلية في الحصول على الزهاف. يصادف في الطبيعة في فلزّ الياقوت. أُخذ اسمه من الزهاف لثرائه به.

نُجاب amazonite

نوع من البُهاف، يُتّخذ حجرا للتحلّي، ومن هذا جاءت علّة تسميته، فالنجاب من النجابة وهي النفاسة. يتكوّن من كوثب البثان والزهاف: ب.هف.كا3ك8. والبهاف معدن متباكل مع الفصام في الحرورة المنخفضة، يتبلور في النظام المتثالث. لون النجاب أخضر، أو أخضر مزرقّ. مغضّ إلى معتم، يتأثّر بالضغط. كان يُعزى لونه الأخضر إلى وجود أولاث من النحاس في المعدن، أمّا اليوم فيفسّر هذا التلون باحتواء المعدن على كمّية قليلة من الرصاص والماء، لا سيّما في المهاق.

جَمَس amethyst

أحد أنواع الخُراز، لونه فُرْفُري (أرجواني) إلى أخزم. يُستعمل حجرا للتحلّي. الجَمَس كلمة دخيلة من اللغات العروبية القديمة، وهي نفسها amethyst، ويُسمّى أيضا الجِمَسْت والجِمَشْت، والجمَز. كلمة am-ethyst أصلها «ماء التوت». كلمة ماء مكتوبة بالقلب أي am أمّا التوت، فالحرف «s» قبل «t» مُلتّب أي مزيد زيادة قياسية فصيغتها التأثيلية ma ethyt الحرف «y» يبدل من «u»، والأمثلة على ذلك كثيرة في الاستفان، وعلى هذا تكون صيغة الاسم الأصلية ma ethut. نجد «ماء» على صيغتها العربية الصحيحة في الماس الذي يُسمّى diamant في الفرنسية، وهي مركّبة من شقين الأوّل dia ضياء، والثاني ma-nt أي ضياء ماء dia ma-nt، ربّما بمعنى بريق الماء، الشيء نفسه نجده في كلمة diadem في الكلزية، وهي في الفرنسية diadème ومعناها المَتاج، وهو التاج الذي يكون على هيئة العِصابة أو الطوق يحيط بالجبين، كان يضعه الملوك قديما والأمراء والقادة والبارزون في المجتمع، أصل الكلمة في العربية dia-dem أي ضياء الدّم ربّما بمعنى بريق الدّم، وذلك لحمرة حجارته التي يرصّع بها.

خُلاب amphibole

سُمّي الخُلاب لضروبه الكثيرة المختلفة، من الخِلابة وهي المُخادعة، ويشتمل على مجموعة مهمّة من المعادن المُكوِّنة للصخور النارية والمتخمّمة، تتكون من كوثب الحديد واللغاس والشراق، وأحيانا من القلان. تشتمل أنواعه على: الهُلاب actinolite، والجُمام tremolite، والفُناع hornblende، واليشم nephrite، والزَّمَرْدَج smaragdite. وتبعا لأنظمة التبلور في الخلاب يمكن التمييز ما بين الخَيْلَب clinoamphibole الذي يتبلور حسب النظام أحادي الميل، والخَوْلَب orthoamphibole الذي يتبلور في النظام المعيني القائم.

نُعاج analcime

أحد أنواع اللثاق، وهو معدن مُتقايس isometric، أبيض اللون أو ملوّن قليلا، ولهذا سُمّي بالنُّعاج من النُّعْجة، البياض الخالص، وامرأة ناعجة حسنة اللون، يتواجد في صخور الدياباز، والفتين الغني بالأقماط.

دُلاس andalousite

الدُّلاس معدن متآصل مع معدنين آخرين؛ هما السُّناح والقَسَوان، يتكون من تخمّم الحَسَف الزنهفي والرُّخاف. يوجد نوع من الدلاس الفريد، يُسمّى الضُّمان chiastolite، يحتوي على الغَضار الأسود أو الأقهى، وأو مادّة سُخامية مدرجة في بلّوراته، هذه الدُّرَج مرتبة بتناظر منتظم، عادة ما تكون على شكل الصليب أو الأضروبة، وقد جعلت منه هذه الخصيصة حجرا كريما. يستعمل الدلاس في صناعة السَّعْو (الشموع التي تعطي الشرارة الكهربية في محركات الاحتراق الداخلي) وغيره من الخزف المتأرّب الذي يستعمل في تبطين الأفران، وإذا كان رائقا ومُشِفّا، فإنّه يتّخذ حجرا للتحلّي، يعتبر الدلاس مع السناح والقسوان، معادن دالّة على ظروف التخمّم من ضغط وحرارة والتي أدّت إلى تكوّن الصخور المتخمّمة المحتوية على هذه المعادن. يبدي الدلاس ظاهرة الترابد pleochroism وهي ظاهرة بصرية تدلّ على قدرة المعدن على الظهور بألوان مختلفة عند عرضه في أضواء مختلفة ومن زوايا مختلفة. اُقتصر اسم الدلاس من الأندلس، حيث اُكتشف أول مرّة. له الصيغة التالية: هف2كاك5، والصلابة النسبية، من 7,5 إلى 8. ألوانه متعدّدة: أبيض، أحمر، أقهى، أزمج، أخضر.

ثُكام andradite

يتبدّى الثكام، مثله مثل الأكهبة الأخرى، على هيئة بلورات مدملقة rounded ذات 12 نصيلا معيّنيا أو 24 نصيلا شبه منحرف أو مجموعات من هذه الأشكال وبعض الأشكال الأخرى. ينشأ الثكام وهو الكهاب الحديدي الشراقي في بيئات التخمّم الإقليمي أو التلامسي مثلما يحدث للصَّفَرْد الذي هو الكهاب الزهافي الشراقي. ويُعتقد أن هذا الكهاب يتكوّن من تخمّم الصخور الكلسية الكنثبية غير النقية. يكون الثكام على أصناف عديدة بناء على لونه؛ البُهام melanite، لونه أسود، الغُماج demantoid، أخضر عشبي زاهٍ، قد يُشذّب ويتحلّى به، الصَّوْفر topazolite، يميل من اللون الأصوف إلى الأصفر، وقد يُتّخذ في بعض الأحيان حجرا للتحلّي مثل الغماج. يتميّز الثكام بغياب التوصّم، وبمكسر محاري، وصلابة تتراوح بين 6,5 إلى 7,5، الوزن النوعي +3,8 (أعلى من المتوسط بالنسبة للمعادن المُشفّة). سُمّي الثكام لثباته من الناحية الكيميائية، من الثَّكْم، لزوم الأمر والثبات عليه.

رُساخ anhydrite

الرُّساخ، معدن رُسابي شائع نسبيا، يتكوّن من كَوْبر الشُّراق، ويُشكّل طبقات صخرية ضخمة. لا يتشكّل الرساخ بشكل مباشر، بل ينتج عن نَزْعمة الصخر الذي يتكوّن أساسا من الجبس: شركرك4 -2ها2ك. يتسبّب فقدان الماء بانخفاض في حجم الطبقة الصخرية وتقلّصها، فيظهر التكهّف في الصخور. العينات الرساخية الجيدة نادرة جدّا، على الرغم من شيوع الرساخ. ومع ذلك، فقد عُثِر على عيّنات جميلة منه في المكسيك وبيرو والتي تظهر شكلا بلوريا جيدا، ولونا أزرق جميلا، وحتى عرضا لونيا داخليا في البلورة. سُمّي الرساخ من قولهم رسخ الغدير جف ماؤه.

 

شُهاف anorthite

 

رُذال anorthoclase

الرذال، مُهاق يرتبط ارتباطا وثيقا بالفُصام orthoclase، إلاّ أنّه يتبلور في النظام الثلاثي الميل. يتكون الرذال أساسا من كوثب القلان والبثان والزهاف. وقد سُمّي الرذال، لأنّه لا يُتّخذ أي نوع من أنواعه حجرا للتحلّي، فالرَّذْل في اللغة الرديء من كلّ شيء.

نُصاح anthophyllite

بعض أنواع النصاح لها شكل ليفي أو خيطي، ومن هذه الخصيصة أبدل اسم النُّصاح من النِّصاح وهو الخيط. معدن من عائلة الأخلبة، ومكوّن شائع في بعض الصخور المتخمّمة والمتأوِّسة، لا سيّما في الجسن والحسف المتبلور الغني باللغاس المشتقّ من الصخور الرُّسابية النارية أو الضبادية، كما يتشكل من التخمّم المتراجع للمعادن المتخمّمة الأخرى ومن التغمّل التأوّسي للزتان والمعادن الفولحية ultramafic الأخرى، وذلك عندما تتعرّض هذه المعادن للضغط في وجود الماء. في ظل ظروف مختلفة (مثل زيادة الماء)، سيكون النكاص هو المعدن الناتج من تغمّل الزتان. غالبا ما يمكن تمييزه عن الأخلبة الأخرى بلونه الأبيض المقهى، إلاّ أنّه من الصعب تمييزه عن الحناص cummingtonite، لأنّهما معدنين متباكلان polymorphs، (التباكل وضع يشترك فيه معدنان في الصيغة الكيميائية نفسها، إلاّ أنّهما يختلفان في البِنْية البلّورية). صيغة النصاح الكيميائية: (ل،ح)كاك3 . لونه في العادة أبيض إلى أقهى مرمدّ، أو أصفر مُقْهى، أو أخضر مقهى. صلابته 5,5 إلى 6. وزنه النوعي 2,85 إلى 3,2. يظهر على شكل ألياف أو كتل أو صفائح رقيقة، أو متشعّبة، كما يمكن أن يكون في القليل النادر على شكل بلّورات منفردة، وفي هذه الحال يصنع قطعا جميلة جدّا وملفتة للنظر.

صُماد apatite

الصُّماد، أحد المكوّنات المعدنية الإضافية الموزّعة على نطاق واسع في جميع فئات الصخور، يتشكّل على هيئة بلورات أو كتل. اُستعمل الصماد المتبلور بشكل موسّع في الأسمدة. واُتّخذت أنواعه المُشِفّة ذات الألوان الزاهية أحجارا للتحلّي، إلاّ أنّه في الواقع رِخو، وقد جعل ذلك استعماله محدودا جدّا، صيغة الصماد: شر5(جر،سن، ك.ها)( هص.ك4)3. صلابته النسبية 4,5 إلى 5، وزنه النوعي 3,17 إلى 3.32. يخلو الصماد من التوصّم، لذلك سُمّي بالصماد اشتقاقا من الصَّمْد، وهو الذي لا شقّ فيه.

مَهْو aquamarine

حجر نفيس من الزَّرْدَج، مُشِفّ ترهقه زرقة أو أخضر مشوب بزرقة، وهو أوسع انتشارا وأقل ثمنا من الزمرّد الذي يعتبر أنفس الأحجار قاطبة، وترتفع أسعاره بدرجة كبيرة، إذا تجاوز وزن القطعة 6 قَرارِط. يكون المهو في العَثَل pegmatite المتأثّر بالأمهجة (الغازات) الصاعدة بين صخور المَرْوان. المَهْو وِزان فَلْع بالقلب وأصلها مَوْه من ماء، وقلبت لثقل السكوت على الهاء، وسُمّي المهو لأنّه رَقّ حتى صار كالماء، ومن هذا قيل للشذرة الرائقة مَهاة، ولعدامة اللون مَهاء، والشيء أمهى وهي مهواء، والأمهى غير المُشِفّ. المَهو في الفرنسية aigue-marine والكلزية aquamarine ترى المصادر الغربية أنّها مكوّنة من شقّين الأوّل aigue بمعنى ماء في بعض اللهجات، والثاني marine بمعنى بحري، والمعنى العام ماء البحر، إلاّ أنّها في الأصل مكوّنة من كلمة واحدة هي aiguemar أو aquamar وأصلها في العربية «أقمر» أي ما كان لونه قُمْرة، كلون القمر، وربّما هي القمر al-quamar سقط منها لام التعريف، بمعنى حجر القمر، والمعروف أيضا باسم بُصاقة القمر. الظاهر أنّ هذا هو التخريج الصحيح.

 

سَوْشر aragonite

شَهَجان arsenopyrite

غُداف augite

رُهان aventurine

 

فُغام barrerite

الفُغام من الفَغْم وهو الورد إذا فتّح، وذلك لتشبيهه في لونه بلون الورد المتفتّح. أندر معدن من عائلة اللثاق، ومرتبط ارتباطا وثيقا بالغُباط stellerite، وقد تمّ التأكيد على اعتباره نوعا مميّزا من المعادن في عام 1975م. الفغام هو كوثب القلان والبثان والشراق والزهاف المتنغّر: (ق،ب،شر).هف2كا7ك18 -7ها2ك ، وكان يُعرف سابقا على نحو خاطئ باسم الغباط القلاني. بلّورات الفغام بيضاء إلى ورداء، بريقه زجاجي، يتبلور في المعيني القائم، له هيئة مسطّحة، وتوصّم كامِل perfect، وزنه النوعي 2,13، وصلابته من 3 إلى 4.

 

كَوْرَز barytine

هُفاك bauxite

 

كُرام benitoite

معدن نادر يتّخذ للتحلي. سمّي بالكرام لنفاسته وكرامته، فالكريمة من المال والأحجار، العزيزة على صاحبها. الكُرام كوثب، يتكوّن من الرزان والدُّراق. يتبدّى على مجموعة كبيرة من الألوان، عادة ما يكون أزرق، ولكن أيضا أخزم، أو أورد، أو أبيض، أو أمهى. يُظهِر أحيانا تخايفا dichroism (لونان مختلفان معا في البلّورة الواحدة). صلابته النسبية 6، وزنه النوعي 3,6. يُشذّب ويباع حجرا كريما كالياقوت.

زَرْدج، زَبْرج beryl

الزَّرْدَج كلمة مقتصرة من زَبَرْدَج، المعروف بالزبرجد، والزبردج هو الاسم الصحيح لهذا المعدن. يعتبر الزردج من أكثر المعادن المستعملة في صناعة الحلي نظرا لألوانه الرائعة، وهو كوثب السخاف والزهاف: سا3هف2(كاك3)6. صلابته: 7,5، ومعامل انكسار ضوئه 1,57، وزنه النوعي 2,7. يتميّز بوجود التوصّم إلاّ أنّه لا يُلاحظ. يكون الزردج النقي أمهى، وغالبا ما يكون لونه ضاربا إلى الزرقة، أو يكون أخضر، أو أصفر، أو قرمزيا، يُسمّى بالمَهْو aquamarine الحجر الذي ترهقه زرقة والأخضر المشوب بزرقة، وهو أوسع انتشارا وأقل ثمنا أيضا، أمّا الزمرّد فهو النوع الأخضر العشبي، ويكتسب لونه من وجود وَلَث ذَرَب الجَوْفاز (أكسيد الكروميك).

 

بَوَشان bétafite

 

قُشاف biotite

القُشاف، اسم مُبدَل من القُشّاف، وهو كلّ حجر رقيق أيّ لون كان، سُمّي لرقّته وتوصّمه. معدن مُشفّ إلى مُغِضّ غني بالحديد، من عائلة الصَّرَق، ومثل باقي أنواع الصرق، يمتلك القشاف تركيبا صفيحيا، يعطيه توصّما ممتازا في اتّجاه واحد. صيغته الكيميائية: ب(ل،ح)2(هف،ح)كا3ك10(ك.ها، هص)2. مظهره أسود برّاق إلى أقهى، يساعد على تمييزه عن المعادن الحديدية اللغاسية الأخرى، مثل: الفُناع hornblende، ويكون أصفر اللون في حال التغمّل، والقشاف معدن واسع الانتشار، يدخل في تكوين الصخور النارية والمتخمّمة، صلابته النسبية 2,5 إلى 3، ووزنه النوعي 2,7 إلى 3,1. يُسمّى أيضا بالصرق الأسود.

 

لَعْل الأمير الأسود black Prince’s Ruby

كُهاف boehmite

بَوْرَق borax

نُكار bornite

دُهاش بَرْزِيلي brazilian topaze

هَرْغَس brucite

أُوار cairngorm

سُفاج calamine

خَلْقَد calcedony

كُلاس calcite

سُلاع caoxite

قنصر cassitérite

زُراق célestine

ماس سيلان Ceylon diamond

جُرال chalcopyrite

قُحاس chalcosiderite

 

ضُمان chiastolite

الضُّمان (لُدابة) نوع من الدلاس يحتوي على دُرَج من الغَضار الأسود أو الأقهى وأو موادّ سُخامية، ويعود المظهر المفصّص لمقطعه العرضي إلى الترتيب المتناظر للشوائب في بلوراته، والتي غالبا ما تأخذ شكل الصليب أو الأضروبة (×)، وقد جعلت منه هذه الخصيصة حجرا كريما. سُمّي هذا المعدن بالضمان لهذه الخصيصة، لأنّه يتضمّن دُرَج الغضار والموادّ الأخرى السخامية، من قولهم ضمّن الشيءَ الشيءَ أودعه إيّاه كما تودع الوعاء المتاع، وضمّنت الميّت قبرا وضعته فيه.

 

عُثام chlorite

ثُعام chloritoid

غُزاد chlorospinel

جَنْفز chromite

قُماد chrysobéryl

فُتال chrysotile

لُمان citrine

 

نَبْرَص clausthalite

النبرص، مقتصر من اسم صيغته الكيميائية نَبَذ الرَّصاص (رنا)، ينتمي إلى مجموعة اللصاف، وهو معدن منتشر نسبيا لكن بكمّيات قليلة. يتبلور في النظام المتقايس، وينشأ في المرامك الحرماوية ذات المِكْمام الضئيل من الكبريت، مع بعض الأنباذ، وفي مرامك الزئبق. يترافق في المَحاط الطبيعي مع بعض المعادن الأخرى مثل: الثَّمْدَج uraninite، والهَرْمَد stibiopalladinite، النَبْحَس umangite، والذهب.

 

طُفال clay minerals

رَنْبَث cobaltite

بَنْسَل columbite

شُماط cordiérite

ياقوت corundum

عُراق crandallite

لهاب crocoite

كَثْرب crystobalite

حُناص cummingtonite

ماس diamond

 

رُفاض diaspore

سُمّي الرفاض بعلّة ترفّضه تحت لهب النار، والترفّض التكسّر والتفرّق، والرَّفَض من كلّ شيء ما تكسّر وتفرّق، وهذه العلة هي نفسها التي سُمّي بها في اللغات الغربية. الرفاض معدن شبيه بالكهاف boehmite، لكنّه أمتن وأثقل وأكثر ملاءمة لاستعماله حجرا للتحلّي. وهو أحد مكونات الهفاك ومصدر رئيس للزهاف. صيغته الكيميائية هف.ك(ك.ها)، صلابته النسبية 7. في العادة يكون الرفاض أمهى، إلاّ أنّه قد يظهر باللون الأقهى والأخضر والأرمد والأورد والأحمر الفاتح والأحمر الداكن والفُرْفُري والأبيض والأصفر اعتمادا على الأولاث التي قد تشتمل عليها العيّنة المعدنية. تمّ تأكيد الرفاض كمعدن متميّز في عام 1801م.

 

حُدال diopside

قَسَوان disthène

ضُباد dolomite

 

زُمُرُّد emerald

حجر نفيس من عائلة الزردج، لونه أخضر عشبي زاهٍ. يكتسب لونه من وجود وَلَث ذَرَب الجَوْفاز (أكسيد الكروميك). يُعتبر الزمرّد أنفس الأحجار قاطبة، وترتفع أسعاره بدرجة كبيرة، إذا تجاوز وزن القطعة 6 قَرارِط. يُقطع الزمرّد في العادة قَطْعا مدرّجا حتى يظهر لونه على أحسن ما يكون. يتبلور في النظام السداسي. الزُّمُرُّد اسم مقتصر من زَبَرْدَج، مع انقلاب الباء إلى ميم على قاعدة لا تكاد تخيب في القياس، وسقوط الجيم أخيرا، والزبردج هو الصيغة الصحيحة للزبرجد، وأصل الكلمة في العربية: جمال التاج.

 

جُحاس emery

دُهام enargite

خُباق epidote

بُهال érythrite

هُضال euxenite

هُضال euxenite

 

حُتان fayalite

الحُتان، من «ح» الرمز الكيميائي للحديد وزتان. إنه أحد المعدنين المعروفين باسم الزتان. المعدن الآخر هو اللتان. الحتان هو العضو الغني بالحديد بصيغته الكيميائية النقية: ح2كاك4، اللتان، العضو الغني باللغاس، بصيغته الكيميائية النقية: ل2كاك4. يشكّل المعدنان حدّين طرفيين في ستلة من محلول جامد، حيث يستبدل فيها اللغاس بالحديد من دون تأثير كبير على البنية البلّورية، وبسبب احتواء الحتان على الحديد فإنّ معامل انكسار الضوء فيه أعلى، وهو أثقل ولونه أغمق من اللغاس، وبخلاف ذلك، يصعب تمييزها. تحتوي جميع عيّنات المعدنين تقريبا على الحديد واللغاس معا. طلبا للتبسيط يتمّ التعامل معهما على أنّهما معدن واحد، هو الزتان، تعرف الأنواع التي تستعمل للتحّلي باسم الزبرجد، وغالبا ما يطلق الاسم على اللتان الغني باللغاس، وليس الحتان، ويعود السبب في ذلك، أنّ زيادة نسبة الحديد تجعل العيّنات تبدو أكثر قتامة، وأقل رَوْقا وجمالا، لذلك لا تستعمل بشكل عام للتحلّي. صلابته 6,5 إلى 7، وزنه النوعي 4,3. لونه الأكثر شيوعا هو الأخضر الزمرّدي إلى الأخضر المصفّر الشاحب، كما يتواجد أيضا بلون أقهى مخضرّ إلى أسود.

مُهاق feldspar

سُمّي المُهاق لغلبة البياض على بلوراته، من المُهْقَة وهي البياض، مجموعة من المعادن الأكثر شيوعا، تنشأ ضمن نطاق واسع من الحرورة ودرجة الضغط، مرتبطة مع بعضها ارتباطا وثيقا، تتركّب من كوثب الزهاف مع البثان، والقلان، والشراق، ونادرا الرزان. يتشكّل المهاق على هيئة بلّورات أو كتل بلّورية. بريقه زجاجي إلى لؤلؤي، وصلابته النسبية 6. يتفصّم المهاق بسهولة في اتجاهين يتقاطعان بزاوية قائمة، أو قريبا من ذلك. لونه في العادة أبيض أو قريب من الأبيض، أو أحمر لحمي، أو أزرق، أو أخضر. تشمل المجموعة الأنواع أحادية الميل، أو الأمهقة القلوية، والأنواع ثلاثية الميل والتي تسمّى بالبراجد plagioclase أو الأمهقة الشراقية القلانية.

 

نُتار feldspathoïde

بَلَخش flame spinel

خُشاش fluorine, fluorite

لُتان forsterite

زَرْقون gahnospinel

عُتام galaxite

 

لُصاف galena

سُمّي اللُّصاف لبريقه الفلزّي، من قولهم لَصَف يَلْصِف لصوفا لونه، برق وتلألأ. كبر الرصاص، صيغته الكيميائية: كرر. لونه أرمد رصاصي. يتبلور في النظام المتقايس، صلابته 2,5، ووزنه النوعي من 7,4 إلى 7,6. يعتبر اللصاف ركاز الرصاص الرئيس، ويكوّن ستلة مع النَّبْرص clausthalite، الذي هو نَبَذ الرصاص lead selenide. يحتوي اللصاف على مجموعة من العناصر أهمّها: الفضّة، واللماك bismuth، والنُّباذ selenium، والسُّمال tellurium، والنحاس، والرجاس zinc، والسماق cadmium، والكُهاد molybdenum، والحديد، والثماد، والرهاج، والذهب، لذلك يتواجد على أشكال مختلفة.

كُهاب garnet

سُمّي للونه الأكهب الغالب عليه، فالكُهبة لون ليس بخالص في الحمرة، صيغته الكيميائية العامّة: أ2ب3(كاك4)3، حيث أ= يمثل شوابر صغيرة ثلاثية التكافؤ مثل: الزهاف، والحديد، والجفاز، والدراق. بينما، ب= يمثّل الشوابر المتوسطة الثنائية التكافؤ، مثل: الحديد، واللغاس، والقصاف، والشراق. لونه أحمر، أو أقهى، أو أصفر، أو أبيض، أو أخضر تفّاحي، أو أسود. يتبلور في النظام المتقايس وهو المتكعِّب، على شكل حُباب أو بلّورات مُطَهّمة ذات خَشَلات متعدّدة، له مكسر مَحَاري أو تشققي، يتردّد وزنه النوعي بين 3,5 و4,3، وصلابته بين 6 و7,5، يصنّف حسب تكوينه الكيميائي، إلى ستلة زُهافية غير شُراقية، تسمّى سَتَلة الوُعام pyralspite group، وأخرى شُراقية، تُسمّى سَتَلة الثُّخاص ugrandite group، يستعمل حجرا للتحلّي، ومادّة ساحجة.

 

خَوقان، قوخان garnierite

صُلال gibbsite

مَرَهان giobertite

حَنْتَم glauconie

فُداع goethite

 

زُماج gottlobite

سُمّي للونه الأزمج المعروف بالبرتقالي. معدن نادر، يشكّل محلولا جامدا مع السكوان، ويكون عضوا طرفيا في ستلة مشتركة معه، وهو نظيره البَوْرسي شرل(بس.ك4،ه.ك4)(ك.ها)، والنظير اللغاسي للفَرَغان tangeite، يتواجد في المَحاط الطبيعي على هيئة بلوّرات مسطّحة، وحُباب متقايس (متساوي الأبعاد) بقدود صغيرة تقدّر بزهاء 0,5 مئقاس، يتردّد لونه بين الأزمج والأقهى المزمجّ، بريقه زجاجي إلى ماسي، مشفّ وقد يكون مُغِضّا لاحتوائه على دُرج دقيقة من معدن الدُّغام hausmannite. يُظهر مكسرا محاريا أو متعاديا unequal، ولا يعرف له توصّما، صلابته 4,5، وتتراوح كثافته بين 3,41 و3,58 رام\قوس3، يتبلور في النظام المعيني القائم، ويترافق مع الدغام والكَوْرز والسكوان البُراسي والبَلَق.

 

لُقات أخضر green spinel

صَفَرْد grossular

عسجر halite

 

دُغام hausmannite

سُمّي للونه الأدغم، فالدُّغْمة اللون الأسود. معدن معتم، أسود اللون إلى أقهى، ينتمي إلى مجموعة اللقات، يتكوّن من رباعي ذرب القصاف، ويحتوي على ذرّات القصاف ثنائية التكافؤ وثلاثية التكافؤ، صيغته الكيميائية (قص)2+(قص2)3+ك4، يشكّل بلورات رباعية الأضلاع، ويتبلور في النظام الرباعي. صلابته 5 إلى 5,5، ووزنه النوعي 4,856.

 

زِرْقين haüyne

بُزاج héliodore

 

حَجَرْد hematite

الحَجَرْد والحَجَرْدَم من حجر ودمّ، والمعنى حجر الدمّ، سُمّي للون حُكاكته الحمراء التي تُشبّه بلون الدمّ. كثيرا ما كانت تستعمل باغته الحمراء قديما خضابا للرسم والتزيين. يُسمّى في المصادر العربية القديمة بالخُماهان، وجذيلة هذه الكلمة هي خُما khoma أو هُما homa، وهي نفسها hema-tite أي hema، أمّا أثيلتها فلا يمكن معرفتها إلاّ بالتكّهن، فقد تكون خُمار أي خَمّار سقط منها الراء khomar، فقد ذكر القزويني أنّه يُسمّى حجر الخَمّار، يُسقى من أضرّ به النبيذ أو من أصابه الصداع، وقال عنه التيفاشي: خاصّية هذا الحجر النفع من مضرّة شرب الشراب الصرف، وبذلك عُرف وبها يُسمّى، وذلك بأن يُحكّ وتشرب حكاكته، وله في ذلك أثر ومنفعة ظاهرة. وقد تكون حُمْر جمع أحمر، فصيغتها homar، أو ربّما هي heba بمعنى حبّة أي خرزة، لأنّ الميم تبدل بالتصاقب من باء، أمّا القول بأنّ الاسم مأخوذ من الإغريقية بمعنى الدم أو حجر الدم فتخريج ساقط، والظاهر أنّ أثيلتها الصحيحة «خَمّار». الحجرد ذَرَب ح2ك3، لونه أرمد فولاذي، داكن أو أسود حديدي، أو أقهى إلى أحمر، يتكوّن من ذرب الحَوْداد (أكسيد الحديديك)، نسبة الحديد 70%، والكثار 30%. يتبلور في النظام السداسي المعيني. يعتبر من أهمّ أركزة الحديد، وهو شائع جدّا، ويظهر على هيئة بلورات سوداء أو كتل كلوية الشكل، أو تحفّشات ليفية، متماثل مع الخاس maghemite، صلابته من 5,5 إلى 6,5، وزنه النوعي من 4,9 إلى 5,3. يُسمّى أيضا المَغْرة الحمراء.

حُسان hessonite

الحُسان، نوع من الصَّفَرْد grossular، الأصْوف beige (له لون الصوف الطبيعي)، أو الأقهى، أو الأزمج الداكن، وهو نفسه عضو زهافي من الستلة الشراقية للكهاب (الثخاص ugrandite)، وقد سُمّي الحُسان لحسنه وجماله حينما يُشذّب، كلمة hessonite عربية، وأصلها p-hesson-ite، أي فصٌّ بتنوين الرفع phesson سقط منها الحرف «p» والمعنى حجر الخاتم. يُسمّى الحُسان في الكتب العربية القديمة بالإسباذشت، وهو نفسه spessartine في اللغات الغربية والذي كان يُسمّى قديما البَجادي. كلمة spessartine فصّ أيضا s-phess-artine، فالحرف «p» يُبدل من فاء.

 

قُنات heulandite

 

طُمال hisingerite

سُمّي الطُّمال للونه الأسود من الطِّمْل، الأسود. كوثب صفيحي لركاز الحديد (III)، صيغته الكيميائية: ح(III)2كا2ك5(ك.ها)4 -2ها2ك. معدن ثانوي لامع أسود أو أقهى داكن، يتشكل عن طريق التجوية أو التغمّل الحرماوي لمعادن الكوثبات، وأكبار الحديد الأخرى. يوجد منه نوع زُهافي، حيث تستعاض إحدى ذرّات الحديد بالزهاف، ويوجد نوع أخر منه يستعاض فيه الحديد بالجفاز (الكروم).

فُناع hornblende

يعدّ الفناع المعدن الأكثر شيوعا وانتشارا في مجموعة الأخلبة، ومن هذه الخصيصة جاءت علّة تسميته، فاسمه مُبدل من الفنيع، وهو في اللغة الكثير من كلّ شيء. يكون في العادة أخضر داكنا إلى أسود، يشبه مظهره معدن الغداف، إلاّ أنّه يختلف عنه في زاوية التوصّم، والتي تبلغ في الفناع زهاء 60 درجة إلى 120 درجة. السلسلة المزدوجة لدُكُتِه التي تدخل في تكوينه تعطيه توصّما مميّزا. يتبلو في النظام أحادي الميل، ويشكل في الغالب بلّورات ممطولة مستطيلة، ممّا يجعله بعيدا عن الخلط بينه وبين الشران، الذي يشكّل بلّورات كبيرة. يتكوّن الفناع من كوهف الشراق، والقلان، واللغاس، والحديد، والزهاف: (شر، ق)2(ل،ح،هف)5(هف،كا)8ك22، ويوجد في الصخور النارية والمتخمّمة. صلابته النسبية 6.

يَقْت hyacinth

اليَقْت مُبدلة من الياقوت. كلمة hyacinth في اللغات الغربية أصلها ياقيت مبدلة من ياقوت أيضا، فبعد حذف حروف التلتّب، أي حروف الزيادة القياسية نجد: h-yaci(n)th أي yacith ياقيت والمعنى ياقوت yacoth. اليقت نوع من اللاق يكون بلون أحمر مُصفرّ إلى أحمر مُزمجّ (برتقالي)، قد يُتّخذ حجرا للتحلّي.

 

مُرام hydromagnesite

مُهاش hydrophane

 

طَلْقَم hydrotalcite

هَرَب مزدوج رقائقي، اشتقّ اسمه من طلق وماء، لأنّه يُشبّه بمعدن الطلق المتنغّر. معدن لونه أبيض، يتبلور في النظام السداسي، يتركّب من هرب اللغاس والزهاف المتنغّر: ل6هف2(ك.ها)16(س.ك3) -4ها2ك. صلابته 2، ووزنه النوعي 2,06.

 

رُزام hypersthène

قُتار illite

 

حُتام ilmenite

سُمّي الحُتام للونه، فالحاتِم الأسود. ذرب الحديد والدراق: ح.د.ك3، الحديد: 63,8%، الدراق 31,6%، الكثار 31,6%، يتبلور في النظام السداسي المعيّني، له بريق فلزي، أو شِلزّي، وربّما أكمد، عديم التوصّم، بلّوراته مسطّحة رقيقة، مع تخشّلات جِنافية rhombohedral truncations (على غرار أشكال الحجرد)، صلابته من 5 إلى 6، وزنه النوعي من 4,5 إلى 5، لونه أسود، ولون أثره: أسود مقهى. قد يكون في بعض الأحيان مُنَوْدَل، وتثبت له هذه النودلة إذا ما سُخّن. للحتام أهمّية اقتصادية كبيرة، وهو مثير للاهتمام. يتشكّل كمعدن أساسي في الصخور النارية اللحاسية mafic، يتركّز في طبقات من خلال التمايز المهلي. يتبلور مبكّرا نسبيا في المهل قبل معظم المعادن الأخرى، لذلك تترسّب بلّوراته الثقيلة في قعر الحجرة المهلية، وتشكّل هذه الرسابة ركاز الدُّراق الذي يبحث عنه المنجميون. يوجد الحتام أيضا في العَثَل pegmatite وفي بعض الصخور المتخمّمة، وكذلك في الصخور الرسابية التي تنشأ من التجوية والكثح، وفي الرغامات، ويتكوّن على شكل بلّورات صغيرة في الصخور النارية القمطية والحسف. يعتبر الحتام منذ اكتشافه أهمّ ركاز لعنصر الدراق، وازدادت أهمّيته منذ سنة 1946م، حين تبيّن أنّ الدراق عنصر يمكن أن يُنتج على شكل تجاري، فهو صلب يشبه الزهاف، خفيف الوزن، ومتأرّب (صهورته 1800مْ) وغير قابل للتآكل، له متانة الفولاذ. تستعمل شاباته في التطبيقات الخاصّة بالطائرات عالية الصِّنْعة، والصواريخ، والمركبات الفضائية، حتّى في عمليات الزرع الجراحية. يستعمل ذرب الدراق في الأخضبة، وفي الواقع فإنّ أكبر نسبة (تصل إلى 95%) لاستعماله العالمي هي هذا الخضاب الأبيض، الذي يتمتّع بلمعان رائع، وعتامة عالية، وتحمّل جيّد، ولون أبيض نقي. يستعمل خضابه لتوفير الألوان للمطّاط، واللدن، والمنسوجات، والحبر، ومستحضرات التجميل، والجلود، والخزف، والورق. يستعمل الدراق ومركّباته أيضا في محطّات تحلية المياه والمكوّنات الكهربية، والمنتجات الزجاجية، والأحجار الكريمة الاصطناعية. يستخرج الحتام في النعام، والبرازيل، وروسيا، وكندا، وسيريلانكا، والنرويج، والصين، وجنوب إفريقيان وتايلند، والهند، وماليزيا، وسيراليون، والولايات المتّحدة.

 

دُهاش عاهِلي imperial topaz

مُعان indite

يَشْب jade

يَشْف jadéite

بُهار jargon

هُزان kaolinite

نُكاع kermesite

زُهار kunzite

هَبْرق labradorite

لازَوَرْد lapis lazuli

عَوْهَق lazurite

فُشاغ lépidolite

قُهاد leucite

كُتان liebenbergite

كُفال liebenbergite

 

مُغار limonite

المُغار هو ذرب الحديد المتنغّر. لا يكون متبلورا أبدا، ولكن على شكل كتل ليفية، أو تُرْبية، أو يكون على شكل العَبِيس الثَّدَوِي stalactitic mammillary، أو مساميا، أو على هيئة كتل متلزّبة concretionary masses. ينشأ في الغالب كنواتج ثانوية من تجوية المعادن الحاوية للحديد، مثل: الشَّبَهان pyrite والشَّوَعان marcasite. لونه أسود أو أقهى (بنّي)، وحكاكته صفراء، وهذا ما يميزه عن الحجرد. له صلابة نسبية قدرها 5,5. يوجد المغار غير النقي في التربة الغَضارية في المستنقعات والمروج، لذلك يُعرف أيضا باسم ركاز حديد المستنقع. يترسّب في بحيرات المياه العذبة على شكل طين أقهى بفعل النباتات على سوخم الحَيْداد ferrous carbonate، وفي السويد والنرويج يتم جمع ركاز البحيرات بشكل دوري عن طريق جرف قعر المستنقعات والبرك الضحلة. يُعرف المغار التربي، أو المُغار الممزوج بالغَضار باسم المَغْرة الصفراء، ومن المَغْرة هذه أخذ اسم المُغار.

خاس maghemite

ذَرَب ح2ك3، يتكوّن بتجوية المعادن التي تحتوي على الحديد، أو عن طريق تذرّب النُّدال، كما يمكن أن ينشأ بواسطة التفكّك الحراري، ولأسباب نشوئه المتعلّقة بالخَيْس سُمّي بالخاس من قولهم: خاس الشيء فسد. يمتلك الخاس البنية البلّورية نفسها للندال، إلاّ أنّ صيغته الكيميائية هي نفسها التي للحجرد، وهو شديد النَّوْدلة (المغناطيسية)، وينتمي إلى ستلة النُّدال.

 

رام magnesite

نُدال magnetite

سُداف manganite

شَوَعان marcasite

ماس ماتارا Matara diamond

عُسال melilite

 

كُباد mesolite

الكُباد، اسم مبدل من الكَبَد، وسط كل شيء، ووسط السماء، ووسط الرمل، وسُمّي بذلك لأنّه يقع وسطا في تكوينه الكيميائي بين الشفرق natrolite، والبَزَوان scolecite، وهي العلّة نفسها التي سُمّي عليها هذا المعدن في اللغات الغربية. معدن أمهى أو أبيض، من مجموعة اللثاق، يتكوّن من كوهف aluminosilicate القلان والشراق المتنغّر [ق2شر2(هف2كا3ك10)3 -8ها2ك]، مع بعض الأولاث من البثان، يقترن بالشفرق natrolite الذي يشبهه كثيرا في مظهره. صلابته النسبية 5 إلى 5,5، وزنه النوعي 2,2 إلى 2,4. يتبلور في النظام المعيني القائم، ويتواجد على هيئة بلورات أو كتل ليفية أو مواشير أسلية.

صَرَق mica

يشير مصطلح الصَّرَق إلى مجموعة كبيرة من المعادن يتجاوز عددها ثلاثين معدنا كوثبيا، لها توصّم قاعدي ممتاز في اتجاه واحد، حيث تنقسم بسهولة إلى صفائح رقيقة ومرنة، ومن هذه الخصيصة أخذ المعدن اسمه، فالصرق في اللغة الرقيق من كلّ شيء. يرتبط الصرق ارتباطا وثيقا بالأطفلة (المعادن الغَضارية) مثل: الصُّلال gibbsite والهُزان kaolinite. يعتبر من المعادن الشديدة المقاومة للكهرب والحرارة، لذلك يستعمل على نطاق واسع في الصناعة كعازل، وفي صنع نوافذ المراقبة في المراجل والأفران وغيرها، ويضاف أيضا إلى ورق الجدران لمنحه بريقا حريريا. يتركّب الصرق من: كوهف البثان والقلان والشراق واللغاس والحديد والزفان.

بُهاف microcline

معدن شائع من عائلة المهاق، يتكوّن من كوثب البثان والزهاف، ب.هف.كا3ك8، ومن تكوينه الكيميائي هذا ركّب اسمه، من «ب» الرمز الكيميائي للبثان، و«هف» الرمز الكميائي للزهاف. وهو معدن متباكل مع الفُصام يشترك معه في الصيغة الكيميائية، ويختلف عنه في نظام التبلور، يتبلور البهاف في النظام ثلاثي الميل، والفصام في أحادي الميل، ولكن يشتركان معا في الكثير من الخصائص الريزيائية، ويُشار إليهما في العادة على أنّهما مهاق بُثاني، وذلك إذا تعذّر تحديد كلّ منهما بالطرق الميدانية، يمكن التعرّف عليهما من خلال الأشعة السينية أو الفحص البِصاري، فالبهاف يتبدّى تحت المجهر كبنية شبكية دقيقة لتداخل لداباته الرقاقية. في عيّنات اليد يميل البهاف إلى أن يكون أشدّ تلوّنا، ومخسّقا أو محزّزا على خوالم التوصّم، كما أنّه الوحيد الذي يمكن أن يكون أخضر داكنا، ولكن ليس دائما. لونه أبيض، أو أرمد، أو أصفر مرمدّ، أو أصفر، أو أقهى، أو سُرْوي (لون السُّرْوة، سمك السلمون)، أو أخضر مزرقّ، أو أخضر، والنوع الأخضر يُتّخذ حجرا للتحلّي، ويُسمّى النُّجاب amazonite، بريقه زجاجي، صلابته 6 إلى 6,5، وزنه النوعي 2,54 إلى 2,57.

 

كَهْدَل molybdenite

 

هُراب monazite

لا يدلّ اسم الهراب على نوع محدّد من المعادن، بل هو اسم عام يضمّ ثلاثة أنواع متميِّزة. الهراب الثباري monazite-(Ce)، والهراب البُراثي monazite-(La)، والهراب الشُّعاني monazite-(Nd). وسُمّي بالهراب لأنّه معدن مقاوم للتغمّل، والهاء فيه مبدلة من همزة، فالأصل الأُراب من التأرّب وهو التأبّي والتشدّد. الهراب أو الأراب معدن لونه أصفر، أو أقهى، أو قسطلي، أو أحمر، أو أقهى مصفرّ، يتكوّن من هَبَص الثبار والعناصر التِّرْبانية والغسار، يحلّ الغسار محلّ التربان والكثاب محلّ الهُباص. يمكن للتربان جميعا أن تدخل في الهيكل البلّوري للهراب، على الرغم من أن العضوين الطرفيين (برهص.ك4، ت.هص.ك4) فقط هما اللذان لهما بِنية الهراب. صيغته الكيميائية: (شر،بر،شع،غس)هص.ك4. يعتبر الهراب الرِّكاز الرئيس للغسار thorium والثبار cerium، الغسار عنصر مشعّ، يتركّز الهراب في الرمال لخصيصة المتانة التي يتميّز بها، ولكثافته العالية، تبلغ صلابته النسبية 6. يوجد عادة على شكل بلورات صغيرة معزولة، ويرتبط بمعادن ثقيلة أخرى مثل النُّدال، والنُّفاج، واللاق.

 

قَرَوان montmorillonite

سُهار moonstone

 

نَوَرْد morganite

النَّوَرْد، حجر نفيس مثله مثل المهو والزمرّد، هو عبارة عن زردج سا3هف2(كاك3)6، صلابته 7,5، وزنه النوعي 2,8، بريقه زجاجي. مشفّ إلى مُغِضّ، يعود لونه الأورد الناعم أو الخوخي أو السُّرْوي (نسبة إلى لون السُّرْوة، سمك السلمون) إلى أولاث القصاف، يتبلور في النظام السداسي. يستخرج بشكل رئيس في أفغانستان والبرازيل ومدغشقر، وأماكن أخرى، كالصين والولايات المتحدة وموزمبيق وناميبيا ونيجيريا. تقدم كل منطقة صفات مختلفة جدّا، ودرجات من اللون الأورد الخاصّة بها. يتعرّض الحجر إلى المعالجة الحرارية لجعل لونه متجانسا وأكثر ثباتا أيضا، يستثنى من هذه المعالجة النورد العاهلي imperial morganite، الذي يتميّز بمسحة خفيفة من اللون السروي، الخاصّة بالشذر. سُمّي النورد للوُرْدة التي يكون عليها، من نَوْر وورد أي لون نور الورد.

 

بَلَق muscovite

 

شَفْرَق natrolite

الشفرق، اسم منحوت من شَفّ ورَقّ، لأنّه يكون في العادة أمهى أو أبيض، كما قد يأخذ في بعض الأحيان اللون الأصفر أو الأحمر. الشفرق معدن من مجموعة اللثاق، يتكوّن من كوثب القلان والزهاف المتنغرّ أي المميه (ق2هف2كا3ك10 2ها2ك). له بريق زجاجي، وفي العيّنات الليفية الدقيقة يكون حريريا. وزنه النوعي 2,2، وصلابته 5,5. وهو معدن سهل الانصهار، حيث يمكن أن ينصهر في حرارة لهب الشمعة، ويصبح لونه حينئذ أصفر بسبب وجود عنصر القلان، كما يمكن أن يتفكّك بحمض السنوخ hydrochloric acid، وينفصل عنه الكنثب الهُلامي.

 

قُناس nepheline

يَشْم néphrite

الذُّؤاج nickéline

زوقل nitronatrite, nitratine, salpêtre du Chili

ضُؤال nosean

خَرْشَم okénite

رَوْنَح olivenite

 

زُتان olivine

الزتان، هو اللتان forsterite الطبيعي الذي يحتوي على الحُتان fayalite في شكل محلول جامد. مجموعة من المعادن تشكل محلولا جامدا مستمرا من اللتان (كوثب اللغاس) إلى الحُتان (كوثب الحديد). يسمى الحدّ الأوسط في هذه السَّتَلَة بالزبرجد أو الزُّتان، ويحتوي على لُغاس أكثر بقليل من الحديد. صيغته الكيميائية هي: (ل،ح)2كاك4، لونه أخضر زيتوني ولهذه الخصيصة اللونية سُمّي بالزتان من الزيتون. بريقه زجاجي، يتبلور في النظام المعيّني. صلابته 6,5 إلى 7، وزنه النوعي من 3,27 إلى 3,37.

زُنات olivinoid

اسم مشتق بالقلب المكاني لحروف كلمة الزتان، لشبهه به، والزُّنات مادّة شبيهة بالزتان تتواجد في الزُّجال. يختلف الزنات عن الزتان، في أنّ صلابة الأوّل تبلغ 5,5 إلى 6، بينما تصل صلابة الزتان من 6,5 إلى 7، ينصهر الزنات بيسر تحت تأثير لهب المشوظ ويسودّ، وتؤثّر عليه الأحماض، بينما يقاوم الزتان الأحماض والانصهار ويتحوّل إلى كتلة داكنة، ثمّ إنّ الزنات كوثب ثنائي وليس كوثبا بسيطا.

طُهاش opal

هُلام من الكنثب الثانوي، مُتَغلوِر أو دقيق التبلوّر، يحتوي على كمّية من الماء قدرها ما بين 1% و21% (عادة ما بين 6% و10% في الطهاش النفيس). في بعض الأحيان يكون رَسَخي dehydrated كما هو الحال في المُهاش hydrophane المعروف بطهاش الماء، الذي لا يَشُفّ إلاّ حينما يُغمَس في الماء. ينشأ الطهاش بعد ترسّبه في الحرورات المنخفضة من المحاليل الحاملة للكنثب، في الشقوق والفجوات قرب الصخور النارية التي هي مصدر تلك المحاليل. ينشأ تغاير ألوانه من تداخل الضوء المنعكس في الأغشية داخل المادّة المعدنية، والأصل في هذه الأغشية أنّها شقوق تقلّص امتلأت في مرحلة لاحقة بمادّة جديدة طُهاشية، ونظرا لاختلاف كمّية الماء في المادّة الجديدة عن المادّة الأولى، فإنّ معامل انكسار الضوء فيهما يكون مختلفا، ينشأ عن ذلك تداخل الألوان بالطريقة نفسها التي تحدثها فقاقيع الصابون في الهواء. الطهاش النفيس يكون باللون الأبيض والأسود والناري. الطُّهاش، من الطَّهْش وهو إفساد العمل، لأنّه ينتج من تجوية الكوثبات، لذلك يحتوي على نسبة من الماء. ثمّ هو معدن متغلور يتكوّن من بلورات صغيرة جدّا متوضّعة على غير انتظام. يُسمّى في اللغات الغربية opal، وهذ الكلمة محرّفة من «عنبر» في العربية، حيث كانت أوّل مرّة ompar، الحرف «o» يقابل العين في العربية، مثل: odeur أصلها عطور، الحرفان «m, p» يتصاقبان، وقد يسقط أحدهما وإن كان أصليا ويبقى متصاقبه، مثل: semoule في الفرنسية بمعنى دقيق، أصلها semboule أي سنبل. ثم أصبحت opar، ولمّا كان الحرف «r» يتبادل مع «l» في تعاقب، فقد تحوّلت كلمة opar إلى opal.

 

جَمَز (نوع من الياقوت)، الجمس الشرقي oriental amethyst

دُهاش شَرْقي oriental topaz

تُبان orpiment

فُصام orthoclase

مُهاق فُصامي orthoclase feldspar

جُداد palygorskite, attapulgite

 

لُؤْلُؤ pearl

حجر عضوي، ينشأ نتيجة الرِّجاع (رد فعل) من الرَّخَى لمواجهة الالتهابات، عندما يدخل جسم غريب كقطعة من المرجان أو طفيلي إلى الأنسجة الرخوة من الرَّخاة. تُشغَّل آلية الدفاع الطبيعية هذه، حيث يغلّف العنصر الدخيل بمزيج من سخم الشراق (كربونات الكالسيوم). يتكوّن اللؤلؤ من نواة مركزية صغيرة تحاط بطبقات متراكزة من عرق اللؤلؤ، الذي يتكوّن من شبكة من «الكونشيولين»، وهو مادّة عضوية قهواء اللون مُخزّمة، تملأ فراغاتها بلّورات من السَّوْشر aragonite أو الكلاس calcite. تبلغ نسبة سخم الشراق 86%، الكونشولين 12%، الماء زهاء 2%. تتراوح صلابة اللؤلؤ بين 2,5 و4,5، ويتراوح وزنه النوعي بين 2,68 و2,85. يوجد اللؤلؤ الطبيعي واللؤلؤ المزروع، الذي يبدأ تكوّنه عن طريق إدخال نواة مصطنعة بمعرفة الإنسان إلى جوف صدفة الرَّخاة أو المَحارة، ثمّ تُعاد الرخاة إلى المياه مرّة أخرى، لتبدأ عملية فرز المادّة اللؤلئية، وهذا هو السبب في صعوبة التمييز بين اللؤلؤ الطبيعي والآخر المزروع. هناك عدة أنواع من اللؤلؤ، لكل منها أصله: لؤلؤ أكويا Akoya pearl، ولؤلؤ المياه العذبة، ولؤلؤ بحار الجنوب، ولؤلؤ تاهيتي. أدى تلوّث موطن اللآلئ الأصلي في بحر اليابان إلى زراعة لؤلؤ أكويا في الصين وتاهيتي وفيتنام. يأتي لؤلؤ المياه العذبة من الصين واليابان، ويزرع لؤلؤ بحار الجنوب في أستراليا وإندونيسيا والفلبين. تُسمّى اللؤلؤة الكبيرة بالدُّرَّة.

صُهاد pectolite

مصطلح الصهاد مأخوذ من الصَّهْوَد، وهو الضخم، وذلك لعِظم بلوراته وكبرها، والتي يمكن أن تصل في قدّها إلى 15 قوسا. ينتمي الصهاد إلى مجموعة الرُّشان، وهو معدن ثانوي يتبلور في ظلّ ظروف قريبة من تلك التي يتبلور فيها اللثاق، لا سيّما في الصخور البركانية، عادة ما يرتبط باللثاق، والكلاس، والبُسار. لونه أبيض أو أرمد. يتكوّن من كوثب القلان والشراق بالنسب التالية: الكنثب 54,2%، ذرب الشراق 33,8%، ذرب القلان 9,3%، ماء 2,7%. يتبلور في النظام أحادي الميل. صلابته 5، يتراوح وزنه النوعي بين 2,74 و2,88.

 

لُباك pentlandite

 

شُراخ periclase

الشُّراخ، من الشَّرْخ، انشقاق في العظم أو الحائط ونحوهما لا يبلغ الفصل، وسمّي بعلّة احتوائه على وصوم تامّة في ثلاثة اتجاهات تنتج عنها كعوب. يستعمل الشراخ في بعض الأحيان حجرا للتحلّي على الرغم من أنه يفتقر إلى الصلابة الجيّدة ومحدود بشكل عام في ألوانه. الشراخ متهاكل (متماثل البنية البلورية) مع العسجر، سَنَخ القلان (كلوريد الصوديوم)، الذي هو عبارة عن ترصّفات مكعبة بسيطة، تنتج عنها بلورات مكعبة ودِكاتية. يعتبر الشراخ نادرا نسبيا، ويوجد في الرُّخام عن طريق انحلال الضباد أثناء التخمّم لا سيّما التلامسي، شرل(س.ك3)2 ، إلى ل.ك-شراخ، شرس.ك3-كلاس، وثنائي ذرب السخام س.ك2. إذا ما تعرّض الرخام الغني بالشراخ للعوامل الجوية، فإن الشراخ يتغير بسهولة إما إلى هَرْغَس brucite ل(ك.ها)2، وإمّا إلى مُرام hydromagnesite ل5(س.ك3)4(ك.ها)2 -4ها2ك. الشراخ النقي أمهى، وتعود ألوانه الصفراء والقهواء (البنّية) والسوداء إلى وجود الحديد. يمكن أن تكون بلّورات الشراخ جذابة جدّا، ومتألّقة وذات أنصلة ملساء، تبرز من سطوح الرخام الخشنة. صلابته النسبية 5,5 إلى 6، وزنه النوعي 3,67 إلى 3,9.

 

زَبَرْجد peridot

فُخات peristerite

 

رُغاب perovskite

سُمّي الرُّغاب من الرَّغابة وهي كثرة الاستيعاب والأخذ، وذلك لعلّة احتوائه على مجموعة كبيرة من العناصر الترباينة. يعتبر الرُّغاب معدنا مهمّا اقتصاديا بشكل متزايد، وهو شائع إلى حدّ ما في بعض الصخور. يبحث عنه لاحتوائه على العناصر التربانية. غالبا ما يكون الرغاب ثريا بالثبار، والبسال، والغسار، والشعاف، والبراث، والعناصر التربانية الأخرى. وقد ازدادت الرغبة في البحث عن التِّرْبان بسبب قيمتها الصناعية المتزايدة، كما يسترّد الدراق أيضا من الرغاب. لونه أصفر فاتح، أو أصفر عسلي، أو أصفر مزمجّ، أو أقهى محمرّ، أو أسود مرمدّ. يتكوّن من دَوْرَق الشُّراق شر(دك3). بالنسب التالية: ثنائي ذرب الدراق 58,9%، ذرب الشراق 41,1%. تظهر بلورات الرغاب مثل الكعوب، إلاّ أنّها في الواقع شبه مكعّبة. وهي في حقيقة الأمر معينية التناظر، لكن هيكلها البلوّري قريب جدا من النظام المتقايس. يؤلف الدراق والكثار هيكلا بنائيا يتم فيه وصل دِكات (ثماني الوجوه) دك6 في كل زاوية إلى دكات آخر. إذا كان هذا الوصل بزاوية 90 درجة، فسيكون الهيكل متقايسا. ومع ذلك، فإن الشوارد الكبيرة، مثل الشراق وبعض الفلزّات التربانية اللازمة لموازنة الصيغة، تكون كبيرة جدّا بحيث لا تتناسب بشكل مريح مع مواقعها في وسط الدكات. يؤدّي هذا إلى انحناء أو التواء في المجسّم الدِّكاتي وتشويه الهيكل إلى التناظر المعيني. إلاّ أنّ الهيكل على الرغم من ذلك يظلّ قريبا من النظام المتقايس، وبالتالي يمكنه أن يكوّن بلورات قريبة من الكعوب في شكلها. وهي تشبه كعوب اللصاف galena ذات الألوان الداكنة. لكن اللصاف يتميّز عن الرغاب بالبريق الفلزّي، والكثافة العالية، والتوصّم الممتاز ممّا يبعد الخلط بينهما.

 

فُراز perthites

قُثام phengite

خُثام phlogopite

عُتاف picotite

بُحار، باحور pigeonite

بَرْجَد plagioclase

كُدار pleonaste, ceylonite

 

بُسار prehnite

سُمّي البُسار لخضرة لونه التي تشبّه بخضرة البُسْر، وهو النبات الأخضر الغضّ. معدن لونه أخضر فاتح، أو أخضر زيتي إلى أبيض أو أرمد، يتغيّر لونه إذا ما تعرّض للهواء، بريقه زجاجي، يتكوّن من كوثب الشراق والزهاف، يتبلور في النظام المعيّني القائم. يظهر عادة على شكل كلوي. صلابته من 6 إلى 6,5، ووزنه النوعي من 2,8 إلى 2,95. وهو معدن حرماوي ثانوي، ينشأ غالبا في شقوق الصخور الانبثاقية القمطية، وفي بعض فجواتها، وفي الحَسَف المتبلور. يرافق الكلاس، والنحاس، والخباق، واللثاق، والصهاد. قد يُتّخذ حجرا للتحلّي.

 

وُعام pyralspite

 

شَبَهان pyrite

كبر الحديد المكعّب ح.كر2، أصفر لاطوني فاتح، يتغيّر تركيبه الكيميائي نتيجة اقتيال الحديد بالكلاف nickel والرباث cobalt. سُمّي بالشبهان لشبهه الشديد بالذهب في لونه وشكله، ففي اللغة كلّ ما أشبه الذهب فهو شبهان، لذلك يُعرف أيضا باسم ذهب المجانين أو ذهب البُلْه.

قَنْصَف pyrolusite

القنصف من القُصاف بزيادة النون، وذلك لثرائه به. معدن يتكوّن أساسا من ثنائي ذَرَب القصاف قص.ك2، وهو أكثر معادنه شيوعا، وأكثرها ثباتا واستقرارا أيضا في ظلّ ظروف التجوية السطحية. يتميز القنصف الرِّخْو بتوصّم ممتاز، وبريق فلزّي، ولون يتردّد بين الأرمد الحديدي والأرمد المسودّ. بلوراته نادرة، قد تكون موشورية، أو ممطولة مكعبة زائفة ذات وجوه محزّزة. يتبلور في النظام المعيني القائم. تتردّد صلابته بين 2 و2,5، ووزنه النوعي بين 4,73 و4,86، وهو من أهمّ خامات القصاف. يُسمّى القَنْصم أيضا، من القُصام اسم آخر للقصاف.

وَرْدَم pyrope

الوَرْدَم، من وَرْد ودَمّ للونه الأورد والأحمر الباحري. معدن من مجموعة الكُهاب، يتميّز بلون أحمر ناري داكن، أو أحمر وردي، أو أسود. يتكوّن من كوثب اللغاس والزهاف، حسب النسب التالية: ذرب الكنثب 44,8%، ذرب الزهاف 25,4%، ذرب اللغاس 29,8%. وزنه النوعي 4,25.

شُران pyroxene

عائلة من المعادن الكبيرة التي تكوّن الصخور، سُمّي الشُّران من الشَّرْن وهو الشقّ في الصخرة إشارة إلى احتوائه على شبكة من الوصوم. يكون لون الشران أبيض، أو أصفر، أو أصفر مخضرّ، أو أقهى أو أسود مخضرّ. له تراكيب مختلفة، تتكوّن من سَتَلة من الكَوْثَبات السفيفية single chain inosilicate، جذرها كا2ك6. تنقسم إلى الشَّيْرن clinopyroxène الذي يتبلور حسب النظام أحادي الميل، والشَّوْرن orthopyroxène الذي يتبلور حسب النظام المعيني القائم. صلابته بين 5,5 و6. يتردّد وزنه النوعي بين 3,2 و4.

رُشان pyroxenoïd

الرُّشان مصطلح مشتقّ بالقلب المكاني للحروف من الشُّران، ويُسمّى هذا القلب في العربية بالاشتقاق الكبير، وقد سُمّي كذلك لشبهه الشديد بالشران. يضمّ الرشان مجموعة من المعادن تتضمّن الكُسام wollastonite، والوَرَدان rhodonite، والصُّهاد pectolite، يشبه تركيبه تركيب الشران، ولكن وحدته هي كاك4، تتّصل في حلقات، وليس في سلاسل كما في الشران.

حُكار pyrrhotite

رُكّب اسمه من «ح» رمز عنصر الحديد الكيميائي، و«كر» رمز عنصر الكبريت الكيميائي، الحُكار كَبَر الحديد، ح1-س كر، حيث يتردّد س بين 0 و0,2. معدن لونه بين الأصفر اللَّبَكي (البرونزي) والأحمر النحاسي، يتبلور في النظام المسدّس، صلابته: من 3,5 إلى 4,5، يتراوح وزنه النوعي بين 4,58 و4,64. يُسمّى أيضا الشَّبَهان النَّوْدلي pyrite magnétique، ترجمة له من الفرنسية.

خُراز quartz

الخُراز، كلمة مُبْدلة من خَرَز الذي هو حبّات العقد، كلمة quartz في اللغات الغربية أصلها خَرَز أيضا، نجدها في الألمانية على شكل quarz، وحسب المصادر الغربية فإنّ هذه الكلمة كانت تُطلق في العصور الوسطى على كلّ حجر نفيس إلاّ أنّ «جيورجيوس أغريكولا» Georgius Agricola خصّصها للدلالة بها على حجر البِلّور دون سواه. الخراز معدن أمْهى، أو مشفّ، من المعادن الشائعة في تكوين الصخور، يتكوّن من ذَرَب الكُثاب كاك2، يتبلور حسب النظام المعيني السداسي. صلابته: 7، وزنه النوعي يتراوح بين 2,60 و2,653، وهو أكثر المعادن انتشارا.

 

سُقاد realgar

قَهَرْد rhodochrosite

حَمَرْد rhodolite garnet

 

وَرَدان rhodonite

سُمّي للونه من الوُرْدة. معدن من عائلة الرُّشان، يتكوّن أساسا من الكُثار والقصاف والكثاب، قد يُقتال القصاف بشوابر ثنائية التكافؤ من الحديد، واللغاس، والكلاس، صيغته الكيميائية المثالية (قص، ح، ل)كاك3، لونه أقهى إلى أحمر فاتح، أو أحمر لحمي، أو أورد قرمزي، وأحيانا مخضرّ، أو أصفر، بريقه زجاجي، يتكوّن بالنسب التالية: الكنثب 45,9%، ذرب القصاف 54,1%. صلابته من 5,5 إلى 6,5، وزنه النوعي من 3,4 إلى 3,68.

 

خَوَرْد rose quartz

قَنَوان rubellite

لَعْل بَذَخْشي rubis spinelle

لَعْل ruby

نُفاج rutile

نَوْسل samarskite

عُزاب sanidine

 

سُحار sapphir

نوع من الياقوت الأزرق، يعود لونه إلى وجود عنصر الدُّرَاق على شكل أوْلاث. يشمل هذا المصطلح أحيانا الأنواع الأخرى ذات الظلال من اللون الأزرق مثل الأزرق الباهت والأزرق الفُرْفُري والأزرق المخضرّ، إلخ. يتكوّن السحار كيميائيا من ذرب الزهاف (هف2ك3)، وهو في المَحاط الطبيعي مماثل للياقوت أو الجُحاس emery الذي يحتوي على الحديد، ويستعمل مادّة كشط. يُصنَّع الياقوت من خلال صِنْعة (تقنية) النمو البلوري من أجل استعماله في أجهزة مثل: أنابيب الماج microwave، وأنابيب المِرْناة، والأدوات الدقيقة المختلفة. فهو صلب جدّا (9 على سلّم الصلابة النسبية) ينقل الاهتزازات في كل من الأشعة الفوخزية (فوق البنفسجية) والأشعة التحمرية (تحت الحمراء)؛ ويمكن استعماله في حرورات مرتفعة تصل إلى 1093مْ. سُمّي السحار لجماله الساحر حين يشذّب ويُتّخذ حجرا للتحلّي، وفي اللغات الغربية sapphir ساحِر أيضا، فالحرف «p» يكون ملتّبا في العادة، أي مزيد زيادة قياسية، فصيغة الكلمة الأصلية هي sa(pp)hir، أي sahir والمعنى ساحِر. أمّا الياقوت الأصفر yellow sapphire فهو الجُهار، لأنّه يُبهر، ويَرُوع جمالُه الناظر، أخذا من قولهم جَهَرني الشيء راعني جماله.

 

شُناق scapolite

دُلام schorlite

بَزَوَان scolecite

 

لُكاث selenite, colourless gypsum

نوع من الجبس النقي المتبلور الكبير القدّ، يكون مُشِفّا حتّى مُغِضّ، يتردّد لونه بين المَهَاء والحُمْرة، واللُّكاث في العربية الحجر البرّاق الأملس يكون في الجِصّ.

 

سُلاك sépiolite

كَوْشَر sérandite

سُهاف séricite

نُكاص serpentine

مَهْو سِيام Siam aquamarine

قُساس siderite

سُناح sillimanite

زَمَرْدَج smaragdite

قُتام smectite

زُرْقم sodalite

عُراد spessartine

كَرْجَس sphalerite

خُصان sphene

 

لُقات spinel

اللقات، من اللَّقْت وهو الخلط والاستيعاب، لأنّه يتكون من ستلة من المعادن أكثر من كونه معدنا متميّزا، فصيغته الكيميائية على نمط أب2ك4، حيث تكون «أ» شابرة ثنائية التكافؤ مثل: ل2+ أو ح2+، وتكون «ب» شابرة ثلاثية التكافؤ مثل: هف3+ أو ح3+، كما قد تُستبدل ذرّة اللغاس بذرّات أخرى كالرجاس، أو الجفاز، أو القصاف. اللقات 8[ل.هف2ك4] معدن متماثل من مجموعة اللقات يضمّ مجموعة واسعة من الأحجار بألوان وظلال. تتراوح صلابته بين 8 و8,5، ويتراوح معامل انكسار الضوء فيه ما بين 1,71 و1,73. ويتراوح وزنه النوعي ما بين 3,5 و3,7، وأحسن أنواع اللقات المعروفة هي الأحجار الحمراء المشهورة باسم البَلَخش flame spinel.

 

فُساخ spodumène

صُلاب staurotide

 

غُباط stellerite

أُخذ اسمه من الغَبْط وهو الحزمة من السنبل، لأنّ بلورات الغباط تتجمّع على شكل يوحي بالغُبوط. معدن من مجموعة اللثاق يشبه إلى حد كبير الصُّلات stilbite، وقد تمّ التأكيد على أنه نوع متميّز من المعادن في عام 1909م بعد سنوات من الخلط بينه وبين الصُّلات. كوثب الزهاف والشراق المتنغّر: شرهف2كا7ك18 -7ها2ك. لونه أمهى أو أبيض، ونادرا ما يكون ملوّنا بالوُرْدة أو الصُّفْرة أو القُهْوة. بريقه زجاجي إلى لؤلؤي، لا سيما على وُصومه. صلابته 3,5، ووزنه النوعي 2,2، وعلى هذا فهو معدن خفيف جدّا.

هَرْمَد stibiopalladinite

اسم المعدن مركّب من رموز صيغته الكيميائية: هر5مد2، ثَمَد الهُشار. معدن معتم، يتردّد لونه بين الأبيض الفضي إلى الأرمد الفولاذي، يتبلور في النظام المتسادس. يضمّ بعضا من أولاث النحاس، والقصدير، والرهاج. وُصِف أوّل مرّة على شكل حُباب مكعّب، أبيض دقيق، في الصخر نوريت norite في بوشفيلد، جنوب إفريقيا في إقليم الترانسفال سابقا، سنة 1929م.

صُلات stilbite 

الصُّلات، سُمّي للونه الأبيض وبريقه الزجاجي اللؤلؤي، من الصَّلْت، الأبيض الواضح البراق. يُطلق هذا اسم على معدنيين من مجموعة اللثاق، هما الصلات الشراقي والصلات القلاني، ويُطلق أيضا على المجموعة الفرعية للمحاليل الجامدة الأربعة: الفُغام barrerite والصلات الشراقي والصلات القلاني والغُباط stellerite. الصلات معدن ثانوي يتكون بفعل الأسوال الحرماوية على المعادن الموجودة سابقا. يوجد في تجاويف الفتين والصخور ذات الصلة به. خفيف جدّا، وزنه النوعي 2,2، له صلابة نسبية قدرها 3,5 إلى 4. وهو عبارة عن كوثب القلان والشراق والزهاف المتنغّر: ق.شر2هف5كا13ك36 -14ها2ك. لونه أبيض أو أورد، قد يتلوّن أيضا بالأصفر أو الأحمر، وهو مشفّ إلى مُغض، بريقه زجاجي لؤلؤي. يحتوي الصلات على فتحات تميّز معادن اللثاق عامّة، تسمح للشوارد الكبيرة والجزيئات بالاستقرار في داخل الهيكل العام للمعدن. فالبناء البلوري يشتمل على قنوات مفتوحة تسمح للماء والشوارد الكبيرة بالدخول والخروج من البناء، قدود هذه القنوات يحدّد طبيعة الشاردة أو الجزيء الداخل، وعلى هذا يعمل اللثاق (الصلات مثلا) كعمل الغِرْبال الكيميائي.

 

شُباب sylvine

طَلْق talc

 

فَرَغان tangeite, calciovolborthite

أخذ اسمه من وادي فرغانة، حيث اكتشف أوّل مرّة سنة 1925م، في موقع قرب مضيق تانج Tange gorge، في جبال ألاي Alaï، قيرغيزستان. بَوْرَس الشراق والنحاس، صيغته الكيميائية شرن(بس.ك4)(ك.ها). معدن ثانوي يمكن العثور عليه في الحُث، كما قد ينشأ أيضا في مناطق تذرّب أركزة البراس.

 

شُقان tanzanite

قُتان tephroite

غُثار thorianite

غَنْسَر thorite

لعل تيمور Timur ruby

دَرْقم titanite

دُهاش topaze

 

صَوْفَر topazolite

نوع من الثكام الكُهابي، أصفر اللون إلى أصوف، وقد يُتّخذ في بعض الأحيان حجرا للتحلّي مثل الغماج demantoid. سُمّي للونه من أصفر وأصوف، والأصوف ما كان على لون الصوف. 

مُتاح tourmaline

سُمّي المُتاح لاستطالة بلّوراته من قولهم: متح عنقه مدّها، المتاح كوثب حلقي، يتكوّن من بُغاس الكوثب والزهاف مع القِلاء واللغاس والحديد، صلابته تتراوح بين 7 و7,5، ومعامل انكسار الضوء فيه 1,63. يتراوح وزنه النوعي بين 2,9 و3,103. المتاح خالٍ من التوصّم إلاّ أنّه قصف عند الطرق. يتواجد على شكل موشورات منفردة متطاولة، أو عُصَيّات أو أسَلات. يتميّز بوجود فُروض أو حزوز طولية على أنصلته الجانبية. مقاطعه دائرية أو مثلّثة، له تحفّشات مُتشوِّعة radiated. ألوانه كثيرة ومختلفة باختلاف التركيب الكيميائي، فهو أسود، وأورد، وأقهى، وأخضر، وأزرق، وأمهى. كثيرا ما تظهر البلورة الواحدة من المُتاح بألوان مختلفة، الدُّلام schorlite النوع الأسود، وهو الشائع. ينشأ في الطور الحلمجي المتاح الأمهى، والأورد، والأزرق، والأخضر، والأسود في عروق العَثَل والخَرْصَق greisen على شكل بلّورات كبيرة، أمّا في الطور الحَرْماوي فيتشكّل المتاح الأسود والأخضر في عروق الخُراز. ينشأ المتاح أيضا بفعل الأمهجة الساخنة المتصاعدة في صخور الحَسَف والصخور الكلسية المتخمّمة.

 

جُمام tremolite

 

نُصار turquoise

هَوْبَص الزهاف والنحاس المُتنغِّر (المميّه)، يشكّل ستلة مع القُحاس، حيث يُستبدل الزهاف بالحديد. وهو مادّة متغلورة أو دقيقة التبلور ترسّبت على شكل مادّة مسامية كابسة للفجوات. عادة ما يتواجد في الطبيعة على هيئة تحفّشات كتلية متماسكة، أو على شكل القشور أو العروق، بلوراته نادرة، تأخذ أشكالا موشورية. يكون باللون الأخضر التفّاحي أو الأرمد المخضرّ. قد يُظهر بعض الألوان التي تتردّد بين الصفرة المخضرّة والزرقة الساطعة، ويعود هذا اللون الأخير إلى انعدام عنصر الحديد فيه أو قلّته الشديدة. ينشأ في المناطق الجافّة على حساب الصخور الرُّسابية والانكراسية الغنية بالزنهف تحت تأثير المياه السطحية. النصار هو الفيروزج، ويسمّيه الخُرّاد الفيروز اختصارا، تعود تسمية النُّصار إلى النصر، قال البيروني: إن جابر بن حيّان يسمّيه في كتاب النخب في الطلسمات «حجر الغلبة» و«حجر الجاه»، أمّا حجر الغلبة وحجر الجاه فللتفاؤل لأنّ معنى اسمه بالفارسية «النصر»، وأمّا حجر العين فالسبج أحقّ به، لأنّ العامّة يزعمون أنّ المعون إذا كان معه سبج انشق فاندفع عنه بذلك ضرر العين. يقول البيروني: إنّ الفيروزج في الفارسية «بيروذه». وقد جاء ذكره في لسان العرب من دون ذكر له في المعاجم العربية القديمة الأخرى، في مادّة (فرزج)، الفيروزج: ضرب من الأصباغ. كان المصريون القدماء أوّل من عرف النصار، واستعملوه في أغراض الزينة منذ 3000 سنة قبل الميلاد، وترى المصادر الغربية أنّ اسمه عندهم turquoise من turques والذي يعني turky stone أي الحجر التركي، ليس لأنّ المعدن قدم من تركيا، ولكن لأنّه نقل من سيناء المصرية إلى أوروبا عبر تركيا. الظاهر أنّ هذا التخريج وهم، الصواب على قواعد الاستفان أنّ كلمة turquoise ما هي إلاّ تحريف لكلمة talc معدن الطلق، فصيغتها الأصلية tulq-uoise، فالراء واللام تتعاقبان. تقدير الصيغة القديمة كانت talc، ثمّ أصبحت tolc ثمّ torc، وهنا دخل التوهّم عند الناس فظنّوا أنّها turque. فتحة الحرف الأوّل في الكلمة في العربية تصبح ضمّة في غير العربية مثال ذلك: mosquée أصلها مَسْجد، بفتح الميم.

 

ثخاص ugrandite group

 

نَبْحَس umangite

اُقتصر اسم النَّبْحس من اسم صيغته الكيميائية «نبذ النحاس» (ن3نا2)، وهو معدن يميل لونه من الأحمر التُرّاجي (الكرزي) إلى الأزرق المسودّ، له بريق فلزّي، وأثر أسود. يظهر على شكل كتلي، أو حباب صغير، أو على شكل تحفشات حُبابية صغيرة، مع معادن النحاس الأخرى التي تنتمي إلى مجموعة الأكبار. صلابته 3، ووزنه النوعي 5,62.

 

خُجال uralite

ثَمْدج uraninite, pechblende

خَضَرْد uvarovite

بُكاك variscite

زُتار vermiculite

ماس «عروس الحرب» war bride’s diamond

سَوْرز witherite

قَنْسب wolframite

 

كُسام wollastonite

الكُسام من الكسم وهو كسر الشيء وتفتيته، سُمّي بذلك لامتلاكه توصّما ممتازا في اتجاهين ولمكسره المتعادي (غير منتظم) أو القِشْري. نظرا لهذه الخصائص المتعلّقة بتوصّمه، تتخذ بلوراته عموما أشكالا صفيحية أو أَسَلية (تشبه الإبر). معدن من مجموعة الرُّشان، وهو كوثب الشراق شركاك3. أبيض إلى أرمد أو أقهى أو أحمر أو أخضر باهت حسب طبيعة الأولاث الداخلة في تكوينه، مُشِفّ transparent أو مُغِضّ translucent، وله بريق يميل من الزجاجي إلى اللؤلؤي أو حتى الحريري. نادرا ما يكون الكسام نقيا بسبب وجود أولاث معدنية (لا سيّما الخُراز أو الكهاب أو الكلاس) مع اقتيالات substitutions في رِشاءه البلوري. والتي ترتبط بشكل عام بالزهاف، والقصاف، والحديد، والبثان، والقلان، واللغاس التي تحل محلّ الشراق في تركيبه المعدني. يتبلور في النظام ثلاثي الميل. صلابته 4,5 إلى 5. وزنه النوعي 2,8 إلى 2,9.

 

رُهاش xenotime

جُهار، سُحار أصفر yellow sapphire

لُثاق zéolite

عُقام zincite

 

لاق zircon

كوثب الجُسار zirconium، جس(كاك4). صلابته بين 7 و8 على المقياس النسبي. معامل انكسار الضوء فيه يتراوح بين 1,9، و2. وزنه النوعي 4,7. يعتبر اللاق من الخرائد الجذّابة، ويتميز بدرجة عالية من البريق والتشتت، وبالتالي فإن قِطعه المشذّبة لها أَلَق fire جيّد. اللاق معدن متهاكل isostructural مع الرُّهاش xenotime. يوجد بعدّة ألوان، وتختلف معاملات الانكسار العالية فيه بسبب الاختلال في الشبكة البلورية الناتجة عن ظاهرة التهيّر metamictization والتي تؤدّي إلى انهيار الهيكل البلوري نتيجة وجود عناصر مشعّة مثل الغسار (والثوريوم) والثماج (اليورانيوم)، والتي تتحلل داخل البلورة وتكسّر بنيتها بحيث يصبح المعدن متغلورا. اللاق من اللِّياقُ‏ بالكسر وهو شُعْلَةُ النارِ، ومن اللَّياق بالفتح‏ وهو الثَّباتُ في الأمرِ، لأنّه معدن لا يتغمّل، وأن اليقت الذي هو أحد أنواعه أحمر اللون، تشبيها له بشعلة النار. يُسمّى في اللغات الغربية باسم zircon تُرجِع المصادر العربية والغربية اسم هذا المعدن إلى صيغة «زَرَجون» ظنّا أنّها فارسية بمعنى لون الذهب، وتُشير إلى أنّ هذا الاسم قد دخل إلى اللغات الغربية من الفارسية عن طريق العربية مرورا بالبرتغالية، والظاهر أنّ ذلك بعيد الاحتمال، لأنّه غير معروف في العربية معدن بهذا الاسم، إلاّ إذا كان الغربيون قد وضعوه رأسا من الفارسية، ولو نعتمد على المقابلة المجرّدة للحروف في اللغات الغربية والعربية سنجد أنّ الكلمة تؤول إلى زَرْقون من زَرْقٌ بتنوين الرفع لأنّ من بين ضروبه ضرب آخر أزرق اللون يُسمّى في الكلزية starlite على اقتراح العِداني الأمريكي «جورج فريدريك كونز» George Frederick Kunz، لكنّ تأثيله على قواعد الاستفان بيّن أنّ أثيلته هي «شَرْقٌ»، حيث أُبدلت الزاء من شين بالتعدية، كقولهم pizza أي الصَّليقة من عِشاء في العربية والمعنى عَشاء p-izza، وممّا يُدعّم هذا التخريج أنّنا نجد صيغة أخرى لاسم هذا المعدن على شكل jargon وهي تسمية مهملة اليوم، إلاّ أنّها تدلّ في بعض التصنيفات على ضرب من اللاق يتميّز بالمَهاء colourless والشَّفافة، تأثيل كلمة jargon يُعطينا أيضا الأثيلة نفسها في العربية أي «شرقٌ»، لأنّ الحرف «j» يُبدل من شين كقولهم في الكلزية jackal وفي الفرنسية chacal، ومثلها chamelle في الفرنسية، هي في العربية جَمَل.

مصطلح قريب

لغة كلزية

naming of minerals
لغة فرنسية

dénomination des minéraux
مراجع

  • Manual of Mineral Science (Manual of Mineralogy). Cornelis Klein. Wiley, 22 edition, 2001

يمتلك القَسَوان kyanite خصيصة التخاصل في الصلابة بشكل مدهش، وقد كان هذا هو السبب في تسميته، فمعنى اسمه القساوة المزدوجة، حيث يأخذ درجة صلابة مقدارها 4 على استطالة بلّوراته، والدرجة 6-7 في الاتجاه المستعرض. عيّنة من البرازيل، مصدر الصورة: mineraltivadar.hu

الشَّبَهان pyrite معدن شائع جدا، وهو ثنائي كَبَر الحديد، سُمّي بالشبهان لشبهه الشديد بالذهب في لونه وشكله، ففي اللغة كلّ ما أشبه الذهب فهو شبهان، لذلك يُعرف أيضا باسم ذهب المجانين أو ذهب البُلْه. مصدر الصورة: christies

سُمّي الرغاب perovskite من الرغابة وهي كثرة الاستيعاب والأخذ، وذلك بعلّة استيعابه مجموعة كبيرة من العناصر الترباينة. مصدر الصورة: ويكيبيديا.