معجم المصطلحات الكبير
نَساقة
الحتاكة

النَّساقة أو العدد التناسقي في الوصف الهندسي للبلوّرات الشاردية، هو عدد الشوارد ذات الشحنة المتماثلة المتجاورة والمحيطة بشاردة ما ذات شحنة معاكسة، مثال ذلك في سَنَخ القُلان، فالشوارد تكوّن رِشاءً réseau منتظما، وكلّ شاردة لها قرينة تناسقية تساوي 6. في الجسم الصلب، تُحاط الشوابر بالحواصر، كما أن الحواصر تُحيطها الشوابر، فكلّ شاردة تسعى لأنّ تُحاط بأكبر عدد ممكن من الشوارد المتعاكسة معها في الشحنة، وهذا العدد يُسمّى العدد التناسقي، ويرتبط كثيرا بحجم الشاردة، فثبات الرِّشاء (البنية البلّورية الفراغية) يتحدّد بمقدار الطاقة الداخلية الدنيا الكامنة فيه، وتبلغ الطاقة الكامنة حدّها الأدنى في بنية بلّورية مؤلّفة من شوارد كروية عندما يبلغ اقتراب الشوارد المتعاكسة في الشحنة حدّه الأعظم، فانتظام الشوارد على نحو كرات متساوية في المقياس وَفْق قانون المنظومات المتراصّة، يجعل النساقة في حدّها الأعظم إذا بلغت العدد 12، ففي هذه الحالة تبدو كلّ كرة محاطة باثنتي عشرة كرة مجاورة.

أمّا في البِنى الشاردية فإنّ الأمر يختلف قليلا، حيث تؤخذ النَّساقة لحاصِرة بالنسبة للشوابر المحيطة بها أو العكس لشابرة بالنسبة للحواصر في البنية البلّورية الشاردية الواحدة، فإذا ما نظرنا إلى الشوارد على أنّها كُرات صلبة متلامسة إلى جوار بعضها بعضا، فإنّ النساقة ترتبط بعلاقة قاب الشابرة على قاب الحاصرة (قش\قح)، في هذه الحالة تكون البِنية الشاردية أكثر ثباتا إذا ما تلامست الحواصر، والتي تكون على شكل كُرات كبيرة مُشكِّلةً مع بعضها بعضا ومع الشوابر نظاما متراصّا وبناء واحدا أيضا، وتكون الشوابر على شكل كرات صغيرة تتوضّع في الفراغات الموجودة بين الكرات الكبيرة.

للحصول على تلك البِنى يتحتّم ألاّ تتعدّى نسبة مقاييس الشوابر على مقاييس الحواصر 0,414 وذلك حين تتوضّع الكُرات الصغيرة الشابرية في فراغات رِكاتية للمنظومة المتراصّة المشكّلة من الكرات الكبيرة الحاصرية. أمّا إذا توضّعت الشوابر في فراغات دِكاتية، فيجب في هذه الحال ألاّ تزيد مقاييسها بالنسبة لمقاييس الحواصر عن 0,645، وإمّا لا فستضطرّ الحواصر حينئذ إلى الابتعاد عن بعضها بعضا من دون أن تتمكّن من تشكيل منظومة متراصّة، وبالتالي ستحتاج البِنْية إلى إضاعة طاقة إضافية لرفع طاقتها الداخلية الكامنة ممّا يسبّب من خفض قيمة ثباتها.

 

205.jpg

يُبيّن هذا الجدول العلاقة بين نسب الأقواب الشاردية والنساقة

 

يتّضح ممّا سبق أنّ في البِنى الشاردية تسعى الحواصر لكونها الأكبر حجما إلى تشكيل منظومة متراصّة يتشكّل داخلها فراغ تتوضع فيه الشوابر لأنّها الأصغر حجما، وأغلب البِنى الشاردية الثابتة تُبنى وَفْق هذا المبدأ، حيث تنشأ فيها فراغات رِكاتية أو دِكاتية، بنَساقة على التوالي 4، 6، غير أنّ أمثال تلك البِنى المتراصّة لا تتشكّل إلاّ حينما تكون نسب أحجام الشوابر على أحجام الحواصر ضمن حدود معيّنة، وعندما تتعدّاها إلى حدّ يُسمّى بالحدّ الحَرِج، تصبح البِنية غير مستقرّة. تبيّن النتائج التطبيقية أنّ النساقة الواسعة الانتشار هي 6 و4 للمنظومات المتراصّة، وعادة ما تُصادف في البِنى البلّورية النساقات التالية: 2، 3، 8، 12، النساقة برتبة 7 و9 موجودة أيضا إلاّ أنّها نادرة جدّا، وتكون حول شوارد مثل: ص2+، شر2+، بر3+، الخ، كما يوجد أيضا العدد التناسقي 5 على شكل هرم رباعي في مجموعة (بس2ك8)8-. يختلف توضّع الشوارد المتماثلة الشحنة في البِنية البلّورية وتوزّعها، وكذلك المسافات القصوى المتساوية فيما بينها باختلاف النساقة المتوافرة فيها.

 

206.jpg

 

(1)- رِشاء العَسْجر. (2)- منظومة متراصّة من النمط المكعّب، يحيط بكلّ حاصرة ست شوابر أصغر حجما. (3)- منظومة مكعّبة متراصّة يتوضّع في فراغها دِكات تتوسّطه شابرة قُلان.

 

من بين الأمثلة الشائعة عن البلّورات الشاردية، المركّبات الناتجة من اتّحاد عناصر وحيدة التكافؤ كالقلان والبُثان وغيرهما، مع العناصر السُّكاتية (الهالوجينية) مثل: السناخ، والسهاك، والخزام، وغيرها. فالعَسْجر halite المعروف بملح الطعام يتألّف من شابرة قُلان (ق+) ذات قطر شاردي يساوي 0,98ﮞْ، ومن حاصرة سُناخ (سن-) ذات قطر شاردي يُساوي 1,81ﮞْ، وتبلغ نسبة الأقواب الشاردية في بنيته، قش\قح= 0,54 تُقابل هذه القيمة في الجدول السابق النَّساقة 6، ونمط توزّع الحواصر في قُرَن دِكات منتظم حول الشابرة.

مترادف

عدد تناسقي

عدد تساندي

عدد إحداثي

مصطلح سوري

مصطلح قريب

لغة كلزية

ligancy
neighbor
coordination number
لغة فرنسية

coordinence
coordinance
indice de coordination
nombre de coordination
مراجع

  • علم الفلزّات. الربيز: محمد غالب سيدا. ديوان المطبوعات الجامعية، 1991م. الساحة المركزية، بن عكنون، الجزائر.
  • Géologie, Objets et méthodes, Jean Dercourt, Jacques Paquet. Dunod, sixième édition, 1983. Paris, France
  • Les minéraux, leurs gisements, leurs associations. P. Bariand, F. Cesbron, J. Geffroy. BRGM, 2003. France