معجم المصطلحات الكبير
تماكُل
الحتاكة

التماثل في البِنْية البلّورية والرِّشاء والشكل الخارجي بين معدنين أو أكثر مع الاختلاف في التركيب الكيميائي، ويتمّ ذلك من خلال إحلال عنصر كيميائي محلّ عنصر آخر في البنية البلّورية نفسها. فالتكوين الكيميائي للمعادن ليس دائما ثابتا، حيث يمكن أن يتغيّر داخليا على مدى معيّن بين حدّين، وفي الوقت نفسه يُحافظ المعدن على تحاتنه homogénéité وهذا ما يُسمّى بالاستبدال التماكلي remplacement isomorphique، فالتماكل هنا هو قدرة العناصر الكيميائية على أن يُستبدل بعضها ببعض في بِنية بلّورية واحدة. قد يكون الاستبدال متواصلا وتامّا، مثلما يحدث بين اللغاس 2+ والحديد 2+، وفي هذه الحالة يتكوّن محلول جامد بين حدّين طرفيين هما: ل2(كاك4) – ح2(كاك4) بينما يتكوّن في الوسط خليط بين المعدنين حيث تتواجد كلّ النسب المحتملة بين اللُّغاس والحديد، إلاّ أنّه في الكثير الغالب ما يكون الاستبدال جزئيا، بحيث لا ينشأ إلاّ حدّ على طرف واحد مع بعض النسب المختلطة: مثل الاستبدال المحدود للزُّفان (ف+) بالقُلان (ق+) في معدن الفُساخ spodumène ف.هف(كا2ك6)، يُمكن أحيانا أن يحدث تماكل بين مركّبين بهيكل بلّوري معيّن من دون أن يكون هناك انتقال بالضرورة من مركّب إلى آخر ، مثال ذلك: [شرس.ك3] و[ق.ع.ك3]، ويحسن في هذه الحالة أن يُقال عنهما «مركّبان مُتهاكِلان» composés isostructuraux، فالمعادن المتهاكلة هي التي لا تختلف فيما بينها سوى في طبيعة الشابِرة، كما أنّه لا يكون التماكل على نحو تام إلاّ إذا تحقّقت بعض الشروط:

- أن يكون القاب الشاردي للشوارد متقاربا، وعليه تكون النَّساقة متماثلة.

- أن تكون الكَسْلبات électronégativités بالقيم نفسها، ومُخصَّلات التناسق متشابهة في الشكل، لأنّ هذا الشكل هو الذي يفسّر توزّع الروابط في الفراغ، لا سيّما في المركّبات التساهمية، ولهذا السبب لا تُستبدل شاردتي الحديد 2+ والنحاس 2+ مع بعضهما بعضا على الرغم من تقاربهما في القاب الشاردي.

- أن يكون التكافؤ الكهربي والبناء البَرْقوني متشابها، فإذا ما كان هناك اختلاف في التكافؤ، فإنّ الزيادة في الشحنة أو نقصانها يعوَّض لِزاما بدخول ذرّة أخرى في البناء البلّوري لإعادة التوازن الكهربي: وهذا النوع من الاستبدال هو التغارب hétéromorphisme، مثال ذلك ق+ هف3+— شر2+ ل2+.

- للحرورة والضغط أهمّية كبيرة في بعض الاستبدالات التماكلية، فلا تكون تامّة إلاّ في الحرورة العالية والضغط، وتكون جزئية في الضغط والحرورات المنخفضة. كما في حالة المُهاق القُثاني أي القلاني البثاني sodi-potassique، حيث ينتج عن الحرورة المنخفضة طوران لا يحملان إلاّ تماكلا محدودا: تبادل ضعيف للبثان بالقلان في الطور البثاني، والشيء نفسه يلاحظ في استبدال القلان بالبثان في الطور القلاني. إنّ توافر جميع الشروط ليكون هناك استبدال متواصل وتامّ ليس دائما محقّقا في الطبيعة، بل الكثير الغالب ما تكون التبادلات جزئية، كما أنّ بعض التبادلات بين عنصرين تكون تامّة ومتواصلة في بِنية معدنية معيّنة، وجزئية في بنية معدنية أخرى، فتبادل هف3+—ح3+ تام في البَنَفش grenat، وليس إلاّ جزئيا في الخُباق épidote.

النماذج الأكثر تِمامةً في التماكل العِداني، هي:

ل2+—ح2+: تماكل متواصل في الحرورة العالية والمتوسّطة والمنخفضة، في الكثير من المركّبات الكُثارية، الأذراب، الهَوْبَصات، الكوبرات، السوخمات، لا سيّما الكَوْثبات (الزتان، الشران، الخلاب، البَنَفْش، الصَّرق، الخ).

قص2+—ح2+: متواصل في الكوثبات والهوبصات، والسوخمات، الخ.

قص3+—ح3+: أقل انتشارا من التماكل السابق، إلاّ أنّه تماكل متواصل في الهوبصات.

ح3+—هف3+: تماكل تام في بعض الهوبصات والكوثبات، إلاّ أنّه جزئي في الكوثبات الأخرى وبعض الكَوْبَرات.

الاقتيالات من نوع:

جا2+، شر2+—قص2+،

قص2+—ل2+،

كر2-—نا2-،

ك.ها-—جر-،

مد3+—هـ3+،

ر2+—ما2+،

هص5+–هـ5+.

قد تكون تامّة، إلاّ أنّها نادرة الحدوث جدّا، (بين حالة واحدة وخمس حالات)، أمّا فيما يتعلّق بالاستبدال المحدود غير التامّ يمكن إضافة على ما سبق الاقتيالات التالية:

ح2+—جا2+،

ح2+—شر2+،

ف+—ق+،

ق+—ب+،

ل2+—جا2+،

شر2+—ل2+،

كه6+—قس6+،

جا2+—سق2+،

بس5+—هـ5+، الخ

تعليق

التماكل، من تماثل وشكل، أي التماثل الشكلي. وهو من الاصطلاحات السورية الموفّقة، كما نجد أيضا مصطلح التباكل من تباين وشكل، بمعنى التباين الشكلي polymorphisme. وقد اُستعمل هذا الأسلوب النحتي نفسه في كلمة التداكل من شكل وداخلي بمعنى تشكّل داخلي، لمقابلة مصطلح endomorphisme، ومثله أيضا في التياسة مصطلح التغاكل من تماكل غامر، والتفاكل difféomorphisme أيضا من تفاضل وشكل، أمّا ما يقابل مصطلح morphisme في اللغة الفرنسية فهو التشاكل.

لغة كلزية

isomorphism
لغة فرنسية

isomorphisme
مراجع

  • Les minéraux, leurs gisements, leurs associations. P. Bariand, F. Cesbron, J. Geffroy. BRGM, 2003. France
  • Géologie, Objets et méthodes, Jean Dercourt, Jacques Paquet. Dunod, sixième édition, 1983. Paris, France