معجم المصطلحات الكبير
أُسْرَة
الاجتماع

الأسرة، مجموعة مكوّنة من شخصين على الأقل، تتكوّن من زوجين مع أطفالهما العُزّاب أو القُصّر، حسب الاقتضاء، دون سن 25 عاما، أو تتكوّن من شخص واحد، أو أرمل، أو مطلّق، أو منفصل وأطفالهم غير المتزوجين الذين تقلّ أعمارهم عن 25 عاما. الأسرة، وحدة اجتماعية تُعرّف أساسا وَفْقا للروابط التي تنشأ على عمليات الإنجاب أو تعتمد عليها، والتي يحكمها القانون أو العرف، لاسيما الروابط التي أسّسها الزوجان عن طريق الزواج وتلك الموجودة بين الوالدين والأطفال. تعتبر الأسرة، وحدة إحصائية في الدراسات البَرْنَسِية (الديموغرافية). في البرنسة، يُحتفظ بهذا التصنيف، الذي يشير إلى مفهوم القرابة، بشكل عام فقط كمجموعة مقيّدة تتكوّن من الزوجين الأبوين، وربما تُقلّص إلى شخص واحد، والأطفال الناتج عنهما. من خصائص الأسرة: (1) أنّها جماعة اجتماعية دائمة، تتكوّن من أفراد تربطهم ببعض رابطة الزواج والدمّ، (2) يقيمون عادة تحت سقف واحد، (3) هي المؤسّسة الأولى التي تقوم بوظيفة التنشئة الاجتماعية للأطفال الذين يتعلّمون من الأسرة الكثير من العمليات الخاصّة بحياتهم والمهارات الخاصّة بمعيشتهم، (4) الأسرة نظام اقتصادي خاصّ من حيث الاستهلاك وإنتاج الأفراد، لتأمين وسائل المعيشة للمستقبل القريب لأفراد الأسرة، (5) هي الخلية الأولى في بناء المجتمع، والحجر الأساسي الذي يستند إليه الكيان الاجتماعي.

«الأسرة، وحدة اجتماعية حِياوية نظامية، مكوّنة من رجل وامرأة، تقوم بينهما رابطة زواجية مقرّرة، مع أطفال أو من دونهم، تتولّى القيام بمجموعة من الوظائف، أبرزها إشباع الحاجات العاطفية، والعلاقات الجنسية، وتهيئة المناخ الاجتماعي الثقافي الملائم لرعاية الأطفال وتنشئتهم وتوجيههم، وفق معايير اجتماعية يقرّرها المجتمع» محمد عاطف غيث. «الأسرة، جماعة من الأفراد تربطهم روابط قوية ناتجة من روابط الزواج والدم والتبنّي، تعيش في بيت واحد، وتربط أعضاءها علاقات متماسكة» ميتشيل دنكن. يرى المشتغلون بالخدمة الاجتماعية أنّ الأسرة هي «نظام اجتماعي يتكوّن أساسا من رجل وامرأة، يرتبطان بطريقة منظّمة اجتماعيا، ويزداد عدد أفرادها بالإنجاب أو التبنّي أو انتماء بعض الأقارب إليها، كما يمكن إطلاق لفظ الأسرة على الجزء المتبقّى منها نتيجة الوفاة أو انفصال إحدى وحداتها البنائية المكوّنة لها» آلاء عدنان الوقفي. من التعريفات الحديثة أنّ «الأسرة رابطة اجتماعية تتألّف من الزوج والزوجة وأطفالهما، أو من دون أطفال، كما قد تتكوّن من زوج بمفرده مع أطفاله، أو من زوجة مع أطفالها، وقد تتّسع لتضمّ الأجداد والأحفاد وبعض الأقارب، على أن يكونوا مشتركين في معيشة واحدة وتحت سقف واحد» جبرين علي جبرين.

الأسرة هي الإطار الذي تُجدَّد فيه الأجيال؛ وهي أيضا الخلية الأساسية للحياة الاجتماعية. لذلك يمكن الاهتمام بالأسرة من وجهة نظر مزدوجة، بَرْنَسية أو اجتماعية. ويمكننا أن نرى أنها هي الإطار لدراسة معظم المشكلات البرنسية وتلك المتعلّقة بالمشكلات الاجتماعية المرتبطة بها. من المهم تمييزها بوضوح عن الثَّواة household (الأسرة المعيشية)، التي هي مجموعة من الأشخاص يعيشون في المسكن نفسه، وتعريفها أقل تقييدا: على سبيل المثال، الشخص الذي يعيش بمفرده يشكل ثَواةً بمفرده، ولكن ليس أسرة؛ الآباء المسنون الذين يعيشون في منزل ابنهم ينتمون إلى الثواة نفسها، ولكن لا ينتمون لأسرته؛ طالب يعيش في غرفة غير مكتفية ذاتيا ينتمي إلى ثواة مالكها، ولكن ليس لأسرته، إلخ. يمتد هذا المصطلح أحيانا إلى القرابة البعيدة، بطرق مختلفة وفقا للخلفيات الثقافية والمجتمعات. تنقسم الأسرة إلى نوعين: أسرة نووية nuclear family، وتتألّف من زوج وزوجة وأطفال أو من دونهم، توفّرت فيها شروط الاجتماع الشرعية، القانونية أو الدينية، أو الاثنين معا. أسرة ممتدّة extended family، وتضمّ الزوجين وأبناءهما، وزوجات أبنائهم وأطفالهم، وتصبح الأسرة الممتدّة عائلة إذا تكوّنت من ثلاثة أجيال فأكثر، بحيث تضمّ الأجداد، والزوجين، والأبناء وزوجاتهم، والأحفاد، والأصهار، والأعمام، وتعتبر وحدة اجتماعية مستمرّة. تنتهي الأسرة بالانحلال ويصبح أعضاؤها عناصر من المجتمع، يقول هيغل «إنّ وحدة الأسرة وحدة محسوسة تقوم على الحبّ، فالفرد يوجد داخل الأسرة بصفته عضوا من أعضائها، وليس فقط بصفته فردا، وتكون نهاية الأسرة بالانحلال (إذ يهجرها الأطفال)، وعلى إثر هذا الانحلال يوجد الأفراد بصفتهم أشخاصا مستقلّين بذواتهم، أي بصفتهم عناصر من المجتمع».

تعليق

الأسرة من الأسْر، وهو الشدّ والعصب، والقوّة، لأنّ الفرد يتقوّى بأهله ويشدهم ويشدونه، والأسر قريب في المعنى من الأزر والإصر، لأنّ السين والزاء والصاد تتعاقب في العربية، يُقال أزَره، أعانه وقوّاه، والإصْر، ما عطفك على الشيء من رحم وغيره. أمّا العائلة، فمن العَوْل، وهو كثرة العِيال، والفقر أيضا. الثَّواة من الثَّواء وهو الإقامة في المكان، ومنه المَثوى موضع الإقامة والمنزل الذي يقام فيه، ويقال ثوى بالمكان، أطال الإقامة به، والمكان نزل به. الجمع ثَوًى، وثَوَيات، وجمع الجمع أثواء، وثُوِي، وثِوِي، النسبة ثَوَوي.

يركّز  الاجتماعيون العرب على نوعين أساسيين من الأسر، النوع الأوّل هو الأسرة البدوية أو الريفية، وهي أسرة أبوية كبيرة، اختفت إلى حدّ ما من المَحاط الحضري ، وبقيت سائدة في المناطق البدوية الريفية، وما زالت أيضا سائدة في دول الخليج العربي، حيث تتكوّن الأسرة من الزوج وزوجته أو زوجاته، وأولادهما الذكور وأسرهم وبناته العذارى، وقد تشتمل كذلك على أشقّاء الزوج وزوجاتهم وأولادهم وشقيقاته العذارى أو المطلّقات أو المترمّلات، ويطلق العرب على هذا النوع من الأسر، لفظ «العائلة»، أو ربمّا البيت أو العائلة الكبيرة، أو الأهل. أمّا النوع الآخر فمرتبط بالتحوّلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تمرّ بها المجتمعات العربية الحديثة، حيث تتألّف الأسرة من مجموعة صغيرة، تضمّ الزوج والزوجة والأطفال، ويُسمّى هذا النوع بالأسرة الحضرية، وهي ترتبط بعلاقات القرابة وتتأثّر بأسرتي الزوج والزوجة، مع الافتراض أن المسؤول على الإنفاق وتهيئة الوسائل المعيشية لأفراد الأسرة هو الزوج.

إنّ انتشار البَزاء (الزواج المثلي) في الغرب والاعتراف القانوني به، إدّى إلى إثارة الجدل حول تعريف الأسرة ومكوّناتها وأدوار أفرادها، إلاّ أنّ الانطلاق من الواقع العربي الإسلامي يؤكّد على أنّ الأسرة هي وحدة اجتماعية حِياوية اقتصادية تتكوّن من زوج وزوجة (أو زوجات) يربطهما عقد زواج مشروع دينيا وقانونيا، تقوم على أساسه شرعية الإنجاب والبنوّة والقرابة والميراث.

مصطلح قريب

لغة كلزية

family
لغة فرنسية

famille
مراجع

  • معجم علم الاجتماع، ميتشيل دنكن، ترجمة الربيز: إحسان محمد الحسن. دار الرشيد، 1981م. بغداد، العراق.
  • قاموس علم الاجتماع. الربيز: محمد عاطف غيث. دار المعرفة الجامعية، 2006م. الإسكندرية، مصر.
  • علم النفس الأسري. الربيز: أحمد محمد مبارك الكندري. مكتبة الفلاح، 1412، 1992م. الكويت.
  • علم اجتماع الزواج والأسرة، رؤية نقدية للواقع والمستقبل. الربيزة: إجلال إسماعيل حلمي. مكتبة الأنجلو المصرية، 2016م. القاهرة، مصر.
  • معجم المصطلحات الدولية حول المرأة والأسرة. الربيزة: نهى بنت عدنان القاطرجي. مركز باحثات لدراسات المرأة، 1437. الرياض، المملكة العربية السعودية.

أسرة نووية مسلمة. تصوير: Wazari Wazir، مصدر الصورة: فليكر.

أسرة مسلمة سعيدة تعيش في ماليزيا، الأب في الوسط من كندا، والأم على يساره من ماليزيا. يعمل الإسلام على تماسك الأسرة، حتّى وإن كان أفرادها من ثقافات مختلفة. تصوير: Paul Jones، مصدر الصورة: فليكر.