معجم المصطلحات الكبير
خطّ جزائِري
الخِطاطة

هو الخط الأندلسي الذي قال عنه ابن خلدون إنّه قد تغلّب على الخطوط الأخرى في المغرب، وترجع بداياته إلى القرن العاشر على وجه التقريب، إذ كثرت في هذا الوقت هجرة الكتب الأندلسية مع هجرة أهلها بضغط الإسبان عليهم، وتُعتبر قسنطينة من بين الحواضر الجزائرية التي جُوّد فيها هذا الخطّ، وقد كان من قبل ينحو منحى الخطّ القيرواني الشبيه بالنسخ المشرقي.

وقد اشتهرت قسنطينة ببعض النسّاخ والخطّاطين حتّى قارنهم بعض الكتّاب بابن مقلة، ومن هؤلاء أبو عبد الله العطّار الذي كان من أسرة شهيرة بالعطّار، تولّت الوظائف الرسمية في العهد العثماني، وقد عُرف ابن العطّار بجودة الخطّ وكان يقصده العام والخاص في العقود، كذلك اُشتهر الشيخ إبراهيم الحركاتي، فقد كان مدرّسا بالمهنة، ولكنّه اُشتهر أيضا بالنساخة وحسن الخطّ حتّى أصبح له فيها مهارة وطاقة كبيرة، ومن مهارته أنّه كان يكتب ويُحدّث الجالس من دون كلل ولا زلّة قلم، وذكر الورتلاني أنّ أحمد التليلي كان بديع الخطّ سريع اليد. وقد تميّز الخط الجزائري عن الخطّ الأندلسي في أمور منها أنّ الحروف في الخط الجزائري ألطف وأكثر تناسقا وانضماما وأقلّ تعريقا من الخط الأندلسي، وهي في الخطّ الأندلسي أوضح وأكثر انشراحا.

مصطلح قريب

مراجع

  • معجم الكتابة، خضير شعبان. الطبعة الأولى، 1419. دار اللسان العربي، الجزائر.

مجموع في الخيل والمكائد والحروب، ومعه غيره في شيات الخيل، ومعرفة كافّة شؤونها، مكتوب بالخطّ الجزائري، والنسخة محفوظة في الزاوية العثمانية بطولقة، الجزائر. (مصدر الصورة : ديوان اللغة العربية).

مثال عن الخطّ الجزائري، كتبه الشيخ محمّد بن شعبان بن حمودة، سنة 1202، العلمي أصلا والقسنطيني دارا ومنشأ. (مصدر الصورة : ديوان اللغة العربية).